بلومبرغ: خلاف غامض بين الخطوط الجوية القطرية و"إيرباص"

العربية نت 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هدد الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر بالتوقف عن استلام شحنات طائرات إيرباص هذا العام بسبب خلاف "خطير" غير محدد، وهو تحذير قد يعيق خطط الشركة المصنعة للانتعاش من وباء كورونا.

وقال الرئيس التنفيذي في مقابلة مع تلفزيون بلومبيرغ: "إذا لم نتمكن من تسوية هذه المشكلة معهم، فسوف نرفض استلام أي طائرة منهم". وحذر الباكر من أن الخلاف مع الخطوط الجوية القطرية سيؤدي إلى "ضغوط في علاقتها مع شركة آي إيه جي ولاتام وشركات الطيران الأخرى التي تساهم فيها"، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

مادة اعلانية

ورفض الباكر الإفصاح عن طبيعة الخلاف، وهو الأمر نفسه بالنسبة لشركة إيرباص الأوروبية.

وتعد الخطوط الجوية القطرية من بين أهم عملاء إيرباص، لا سيما أن الشركة المصنعة تدرس التنافس مع شركة بوينغ الأميركية من خلال الانتقال إلى تسويق ناقلات البضائع.

وسبق لرئيس شركة الطيران أن انتقد طائرات إيرباص العملاقة A380 بسبب عدم كفاءتها وتكاليفها التشغيلية المرتفعة. كما قال الرئيس التنفيذي في يناير إن نصف طائراتها البالغ عددها 10 طائرات A380 فقط ستعود إلى الخدمة بعد توقفها في 2020.

وتتمتع قطر بنفوذ كبير في الصناعة بسبب حصصها في شركات الطيران الكبرى الأخرى، بما في ذلك شركة الخطوط الجوية البريطانية IAG.

ويأتي الخلاف مع قطر في الوقت الذي تتطلع فيه إيرباص إلى تكثيف صناعة الطائرات للمساعدة في التعافي من جائحة كوفيد-19. حيث قالت الشركة الأسبوع الماضي إنها تتطلع إلى تعزيز إنتاج طائراتها من فئة A320 الأكثر مبيعاً بما يتجاوز مستويات ما قبل الوباء في غضون عامين، مما أرسل موجات من التفاؤل في جميع أنحاء الصناعة.

دعم حكومي

على الجانب الآخر، قال الباكر إن شركة الطيران تلقت 3 مليارات دولار دعما من الحكومة القطرية منذ بداية الوباء. وكان أول المساعدات التي حصلت عليها بعد أن تجاوزت خسائرها 50% من رأسمالها العام الماضي.

وقال الباكر إن قطر تتوقع تسلم طائرات من شركتي إيرباص وبوينغ هذا العام، بعد حملة قوية لتأجيل عمليات التسليم من الشركتين العام الماضي. كما ستكون الزبون الأول لطائرة بوينج 777x المرتقبة في عام 2023، حيث طلبت 60 طائرة من الطراز الجديد، والذي تم وصفه بأنه "أكبر طائرة نفاثة ثنائية المحرك وأكثرها كفاءة في العالم".

كما تطرق الباكر، إلى صعوبة اتخاذ القرارات الاستثمارية في الوقت الراهن بسبب ضبابية الأوضاع، حيث قال إن قطر لا تزال تدرس الاستثمار الذي نوقش منذ فترة طويلة في شركة الطيران الهندية إنديغو عندما "تكون الشروط صحيحة".

قبل الوباء، توقع المسؤولون القطريون أن ما يصل إلى 1.5 مليون شخص يمكنهم زيارة الدولة الخليجية الصغيرة لحضور بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. قال الباكر، وهو أيضاً رئيس المجلس الوطني للسياحة في قطر، إن هذا لا يزال ممكناً بسبب طرح اللقاحات وتطوير العلاجات الدوائية لعلاج كوفيد-19.

أخبار ذات صلة

0 تعليق