برلماني: الخوف من السلاح المنفلت في الانتخابات ’’فيه مبالغة’’.. نرحب بالمراقبة الدولية

وكالة بغداد اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بغداد اليوم- بغداد

رأى عضو تحالف عراقيون، حسن خلاطي، الإثنين (01 شباط 2021)، إن الحديث عن مخاوف السلاح المنفلت وإمكانية تأثيره على الانتخابات فقه نوع من المبالغة الكبيرة. 

وقال خلاطي في حديث متلفز تابعته (بغداد اليوم)، إن "عدم المشاركة في الانتخابات تعني عدم وجود ثقة لدى المواطن بالعملية الانتخابية، ومما سيؤثر بشكل كبير على التغيير المنشود والذي خرج من اجله العراقيين".

واضاف أن "الانتخابات الاخيرة شهدت عمليات تزوير وعدم مشاركة العراقيين فيها حتى وصلت نسبة المشاركة لا تتجاوز ال30‎%‎".

وبين خلاطي أن "المخاوف من سيطرة السلاح المنفلت على الشارع وامكانية تأثيره على العملية الانتخابية المقبلة فيه نوع من المبالغة الكبيرة".

وعن المراقبة الدولية قال خلاطي إن "هذا الامر مرحب به ولا يتعارض مع القوانين ويساهم في اجراء عملية انتخابية اكثر شفافية، لكن اذا تحولت المراقبة إلى اشراف فأن ذلك سيكون هنالك تدخلا مباشرا من قبل الجهات الدولية ويكون هذا التدخل على مستويات مختلفة قد تتعلق بتغيير المسارات او ما شابه ذلك".

 

وفي وقت سابق، عضو مجلس النواب عن تحالف الفتح، مهدي آمرلي، أن المال والسلاح المنفلت لا يمكنهما التأثير على أصوات الناخبين في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وقال آمرلي في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "الانتخابات المقبلة ستكون مختلفة عن سابقاتها اذا توفرت كل المستلزمات الفنية واللوجستية لمفوضية الانتخابات"، مؤكدًا أن "أهم ما يميزها وعي المواطنين".

وأضاف أن "الوعي الكبير لدى العراقيين سيغير المعادلة السياسية نحو الأفضل من خلال الاختيار الصحيح في صناديق الاقتراع"، مؤكدًا أن "عراق اليوم ليس الأمس بالتالي لا خوف من تأثير السلاح والمال على الناخبين".

وأوضح النائب عن تحالف الفتح، أن "الشعب عان طوال السنوات الماضي الكثير من الويلات والمعاناة بالتالي هذه الانتخابات ستكون فرصته للتغيير الحقيقية نحو الأفضل".

وكنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، قد أكدت خلال مؤتمر صحفي سابق، أن نزاهة الانتخابات تأتي من خلال المراقبة الدولية وبعض الإجراءات الفنية.

وقال رئيس المفوضية القاضي جليل عدنان رداً على سؤال مراسلنا، إن "ضمان الانتخابات يأتي من خلال المراقبة الدولية وكذلك ما نقول به من اجراءات فنية وكذلك عمل الشركة الفاحصة التي ستقيم نزاهة وشفافية الانتخابات".

0 تعليق