كتلة نيابية تبدي مخاوفها من ’’تزوير الانتخابات’’ والتلاعب بالأصوات: أسبابه موجودة- عاجل

وكالة بغداد اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بغداد اليوم- متابعة

أبدى رئيس كتلة بيارق الخير في مجلس النواب، محمد الخالدي، اليوم الإثنين، 01 شباط، 2021،  مخاوفه من تزوير الانتخابات المقبلة والتلاعب بالأصوات الأنتخابية، مبينا أن الأسباب التي تؤدي لهذا الأمر ما تزال قائمة.

وقال الخالدي في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "عدم اعتماد البطاقة البايومترية الخاصة بالانتخابات، سيؤدي الى تكرار الخروقات الكبيرة التي حدثت في الانتخابات البرلمانية السابقة"، مبينا أن "مخاوف تزوير عملية الاقتراع والتلاعب في الأصوات ما تزال قائمة".

واضاف أن "عدم إجراء الانتخابات في الموعد المقرر في تشرين الأول/أكتوبر لأسباب فنية وسياسية، أمر قد يحدث ومتوقع جداً"، لافتا إلى أن "المواطنين لا يثقون إلا بالبطاقة البايومترية التي تكون صمام أمان ونزاهة وشفافية الانتخابات".

وبين أن "البيئة الأمنية أيضا غير مناسبة وملائمة لإجراء الانتخابات المبكرة لان السلاح سيكون له تأثيرا كبيرا على عملية الاقتراع".

وفي وقت سابق، رأى عضو تحالف عراقيون، حسن خلاطي، الإثنين (01 شباط 2021)، إن الحديث عن مخاوف السلاح المنفلت وإمكانية تأثيره على الانتخابات فقه نوع من المبالغة الكبيرة.

وقال خلاطي في حديث متلفز تابعته (بغداد اليوم)، إن "عدم المشاركة في الانتخابات تعني عدم وجود ثقة لدى المواطن بالعملية الانتخابية، ومما سيؤثر بشكل كبير على التغيير المنشود والذي خرج من اجله العراقيين".

واضاف أن "الانتخابات الاخيرة شهدت عمليات تزوير وعدم مشاركة العراقيين فيها حتى وصلت نسبة المشاركة لا تتجاوز ال30‎%‎".

وبين خلاطي أن "المخاوف من سيطرة السلاح المنفلت على الشارع وامكانية تأثيره على العملية الانتخابية المقبلة فيه نوع من المبالغة الكبيرة".

وعن المراقبة الدولية قال خلاطي إن "هذا الامر مرحب به ولا يتعارض مع القوانين ويساهم في اجراء عملية انتخابية اكثر شفافية، لكن اذا تحولت المراقبة إلى اشراف فأن ذلك سيكون هنالك تدخلا مباشرا من قبل الجهات الدولية ويكون هذا التدخل على مستويات مختلفة قد تتعلق بتغيير المسارات او ما شابه ذلك".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق