عضو بالأمن النيابية يحدد منطقة انطلاق الانتحاريين نحو بغداد ومدن أخرى

وكالة بغداد اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بغداد اليوم- ديالى

حدد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، النائب عباس صروط، اليوم الأربعاء (3 شباط 2021)، المناطق التي أتى منها الانتحاريون مؤخراً ومن بينهم انتحاريا ساحة الطيران، فيما اشار الى ان خلايا داعش النائمة موجودة في بغداد.

وقال الصروط في حديث لـ(بغداد اليوم)،ان "ملف الخلايا النائمة والانتحاريين تم مناقشته بشكل مستفيض في لجنة الامن والدفاع النيابية مع القيادات الامنية المختصة مؤخراً، خاصة بعد هجوم ساحة الطيران الدامي الذي خلف اكثر من 140 شهيد وجريح".

واضاف صروط، ان "الانتحاريين لم يكن بقدورهم ضرب أي اهداف في بغداد لولا وجود خلايا نائمة، تشكل حاضنة لهم من ناحية الايواء وتأمين الاحزمة الناسفة التي تأتي من خارج العاصمة"، لافتا الى ان "الخلايا موجودة في كل المحافظات لكن وفق اطار معقد جدا".

وتابع ان "عمل الخلايا النائمة ليس مثل السابق بسبب الاجراءات الامنية، لكنها تحاول اقتتاص اي فرصة او ثغرة لضرب الاستقرار واستهداف المدنيين".

واضاف ان "اغلب الانتحاريين الذين اعتقلوا او قتلوا مؤخرا من قبل الاجهزة الامنية هم من مناطق قريبة من كركوك وفق التقارير الاستخبارية"، مؤكدا بأن "الاجهزة الامنية فككت بعض الخلايا واعتقلت عناصر خطيرة جدا في الآونة الاخيرة، لكن تبقى الخلايا النائمة التي تشكل حاضنة ومأوى للانتحاريين مصدر خطر وهذا مايجب الاسراع بكشفها واعتقال افرادها".

ورأى عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، عباس صروط، الاثنين (1 شباط كانون الثاني 2021)، أن الوضع الأمني في العاصمة بغداد أفضل مما كان عليه في السابق، مؤكدا عدم قدرة تنظيم داعش على شن هجمات استراتيجية ضد القوات الأمنية. 

وقال صروط في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن "أغلب القيادة الأمنية الذين تم تغييرهم خلال الأيام الماضية لم يكن يؤشر عليهم قصور أو خلل واضح في عملهم"، مؤكدًا أن "ما حصل في ساحة الطيران خرق أمني".

وأضاف أن "الوضع الأمني في بغداد مستتب وأفضل مما كان عليه في السابق، بالتالي بعد الخسائر الكبيرة لداعش من الصعب أن يشن معارك ضد القوات الأمنية لذلك يلجئ الى الاساليب القذرة في استهداف المدنيين". 

وبين أن "هناك جهد استخباري كبير والقوات على مستوى عالي من الحيطة والحذر لمنع تكرار ما حصل في الطيران".

وفي وقت سابق، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرين المزدوجين بواسطة انتحاريين في ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد، يوم الخميس ما قبل الماضي، واللذين أسفرا عن استشهاد نحو 32 شخصا، وإصابة ما يزيد على مئة شخص.

ويعد الهجوم أكبر هجوم انتحاري تشهده بغداد منذ ثلاث سنوات.

وكان المهاجمان قد نفذا التفجيرين وسط حشد من المتسوقين في سوق للملابس المستعملة في ساحة الطيران.

وعلى خلفية التفجير المزدوج، أجرى رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، تغييرات وتنقلات في الأجهزة الأمنية.

وقال الناطق باسم القائد العام، اللواء يحيى رسول في بيان إن "القائد العام للقوات المسلحة أمر بإقالة وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات الفريق الركن عامر صدام من منصبه، وتكليف الفريق أحمد ابو رغيف وكيلاً لوزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات". 

وأضاف، "كما أمر بإقالة عبد الكريم عبد فاضل (ابو علي البصري) مدير عام استخبارات ومكافحة الإرهاب بوزارة

أخبار ذات صلة

0 تعليق