قيادي في التيار الصدري: انتشار السرايا كان بالتنسيق مع القائد العام للقوات المسلحة

وكالة بغداد اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بغداد اليوم _ متابعة 

قال القيادي في التيار الصدري، حاكم الزاملي، إن انشار قوات سرايا السلام التابعة للتيار، في العاصمة بغداد ومحافظتي كربلاء والنجف، كان بالتنسيق مع القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي.

وقال حاكم الزاملي، في مقابلة متلفزة تابعتها (بغداد اليوم)، إن "ما حدث ليلة أمس جاء على خلفية حدث خطير، وكانت هناك مؤامرة معينة، والمعلومات الاستخبارية المؤكدة وصلت إلى ثقة الصدر، صالح محمد العراقي، الذي نشر بيانا شدد على ضرورة وجود استعدادات وتهيؤ".

وأضاف الزاملي، أن "الاستعداد والتهيؤ كان لجزء بسيط من سرايا السلام وليس الكل، باعتبار السرايا تمسك قاطعا كبيرا في سامراء، ولم يتركوا مواقعهم حتى لا تستغل من قبل العدو الداعشي، وكذلك يمسكون قاطعا كبيرا في كربلاء".

وأشار إلى أن الاستعداد "لم يشمل جيش المهدي ولا لواء اليوم الموعود، فكان جزءا من سرايا السلام، الذين انتشروا بسرعة فائقة"، مبينا أن "الانتشار كان لحماية المراقد المقدسة والمناطق الحساسة في بغداد، وكذلك المراقد المقدسة في كربلاء والنجف".

وأكد القيادي في التيار الصدري، وجود "تنسيق مع القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، والقيادات الأمنية بخصوص انتشار سرايا السلام، وذلك لدرء الفتنة في بغداد أو في كربلاء والنجف"، لافتا إلى أن "تغريدة الكاظمي لم تتضمن رفض الانتشار الذي حصل".

وعلق فصيل سرايا السلام المرتبط بالتيار الصدري على تغريدة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي التي اعقبت انتشار السرايا في محافظات بغداد والنجف وكربلاء.

وقال المتحدث باسم سرايا السلام – صفاء التميمي إن "انتشار سرايا السلام جاء لإن هناك تهديد ومعلومات شبه مؤكدة بوجود نوايا لاستهداف المراقد الدينية ما استدعى نزول السرايا للشارع لدعم القوات الأمنية".

وأضاف إن " التهديد يشمل المراقد الشيعية والسنية وبقية المكونات وحجم التنسيق كان عالياً مع قيادة العمليات المشتركة والأجهزة الأمنية".

ولفت إلى أن "الانتشار سينتهي بزوال السبب الرئيسي المتمثل بالتهديد وهو يشكل خطراً كبيراً على بغداد والنجف وكربلاء".

وعلق التميمي على تغريدة الكاظمي بالقول "إننا نفهم منها أنها جاءت في صف الفكرة وتصب بنفس الهدف الذي خرجت على اثره سرايا السلام لمنع الفوضى واستهداف المراقد".

ويوم أمس، أكد رئيس الوزراء ان بناء الدولة لايتم بالتجاوز على الرموز والمقدسات وقطع الطرق.

وقال الكاظمي في تغريدة له على تويتر، "لن نتنازل عن بناء الدولة وهيبتها، أنجزنا الكثير لحل الأزمات الأمنية والاقتصادية والصحية. الانتخابات استحقاق وطني يحتاج إلى التضامن السياسي والاجتماعي".

واضاف ان "البناءُ لا يتم بالتجاوز على الرموز والمقدسات الدينية والوطنية وضرب المؤسسات وقطع الطرق، بل بدعم الدولة"، مشدداً "‏لن نتهاون مع المتجاوزين".

وجاءت تغريدة الكاظمي، بعد ان أفادت صفحة "وزير القائد" المقربة من زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر أمس، بوجود معلومات "شبه مؤكدة" عن وجود مخطط لاستهداف المراقد الدينية في بغداد وكربلاء والنجف.

ونشرت الصفحة ما نصه أنه "وصلتنا معلومات شبه مؤكدة بأن هناك اتفاقاً بعـثياً داعشيا وبعض المندسـين معهم، للهجـوم على بعض المقدسات في النجف الاشرف وكربلاء المقدسة والعاصمة بغداد".

أخبار ذات صلة

0 تعليق