هل ستوقف زيارة البابا التصعيد الأمني في العراق.. رأي لعضو بلجنة الأمن النيابية

وكالة بغداد اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بغداد اليوم- خاص

رأى عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، عباس سروط، اليوم السبت، 06 آذار، 2021، إن زيارة الحبر الاعظم قداسة بابا الفاتيكان، البابا فرنسيس، إلى العراق لن تسهم بوقف التصعيد الأمني الذي تشهده البلاد رغم ما حملته من رسائل سلام.

وقال سروط، لـ(بغداد اليوم)، إن "زيارة البابا إلى العراق، لن يكون لها اي تأثير على قضية التصعيد الأمني في البلاد، لأن الزيارة ليست لها أهداف أمنية او سياسية".

واضاف أن "المرجع الأعلى علي السيستاني موقفه واضح ومعلن فهو ضد السلاح المنفلت وضد المساس بهيبة الدولة والتجاوز على القانون"، مبينا أن "الجهات التي تقوم بعمليات القصف الصاروخي خارج منظومة الحشد الشعبي".

ويشهد العراق توتراً أمنياً على خلفية عملية قصف أربيل والضربة الأميركية التي تلتها وقصف قاعدة عين الأسد بالصواريخ وسط توقعات بتصعيد قريب بعد اتمام زيارة البابا.

وفي وقت سابق، انتهى اللقاء التاريخي الذي انتظره العراقيون، بين بابا الفاتيكان فرنسيس، والمرجع الأعلى السيد علي السيستاني، في منزل الاخير بمحافظة النجف.

وبعد اجتماع دام 55 دقيقة، لم يحضره سوى مرافقي البابا للنجف، صدر بيانان لتلخيص أهم ما جاء اللقاء.

فقد أصدر المكتب الصحفي لبابا الفاتيكان، اليوم السبت (06 آذار 2021)، بياناً كشف فيه تفاصيل لقاء البابا فرنسيس بالمرجع الديني الأعلى، السيد علي السيستاني، في المدينة القديمة بمحافظة النجف.

وذكر المكتب في بيانه الذي ترجمته (بغداد اليوم)، أن "قداسة البابا، التقى آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني صباح اليوم في النجف الاشرف، وخلال الزيارة المجاملة التي استغرقت حوالي خمسة وأربعين دقيقة، شدد الأب الأقدس على أهمية التعاون والصداقة بين الطوائف الدينية حتى نتمكن من خلال تنمية الاحترام المتبادل والحوار، من المساهمة في خير العراق والمنطقة، للبشرية جمعاء".

وأضاف البيان، أن "اللقاء كان فرصة للبابا لتقديم الشكر إلى آية الله العظمى السيستاني، لأنه رفع صوته مع الطائفة الشيعية في مواجهة العنف والصعوبات الكبيرة في السنوات الأخيرة، دفاعاً عن الأضعف والأكثر اضطهادا، مؤكدين قدسية الحياة البشرية وأهمية وحدة الشعب العراقي".

وأكمل البيان: "في إجازة آية الله العظمى، كرر قداسة البابا صلاته إلى الله، خالق الجميع، من أجل مستقبل يسوده السلام والأخوة لأرض العراق الحبيبة والشرق الأوسط والعالم أجمع".

وتابع أنه "لا يعتقد أن يكون هناك تدخلا مباشرا من قبل المرجع السيستاني بشأن عمليات القصف وغيرها التي تشهدها البلاد في الاونة الاخير، لأن موقفه واضح ولا يحتاج الى فتوى تخص السلاح المنفلت".

أخبار ذات صلة

0 تعليق