خبر الحبس عامين ٣ متهمين و٦ أشهر لاخر وبراءة رجل أعمال فى اتهامهم بإدارة مركز للإدمان دون ترخيص >>

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

شكرا لقرائتكم خبر الحبس عامين ٣ متهمين و٦ أشهر لاخر وبراءة رجل أعمال فى اتهامهم بإدارة مركز للإدمان دون ترخيص >>

موسوعة بصراوي الاخبارية كتب ايهاب بركات اشترك لتصلك أهم الأخبار

قضت محكمة جنايات القاهرة بمعاقبة ٣ متهمين بالحبس عامين ومعاقبة أخر بالحبس ٦ أشهر وبراءة رجل أعمال فى اتهامهم بإنشاء مركز لعلاج الادمان دون ترخيص ،اضافة الى استخدام أطفال فى الاعمال القسرية .

برئاسة المستشار محمد أحمد الجندى وعضوية المستشارين أيمن عبد الخالق ومحمد أحمد صبرى

كشفت تحقيقات النيابة فى واقعة احتجاز 5 من مدمنى المخدرات داخل فيلا فى منطقة المريوطية رغم تعافيهم من الادمان ،عن أن المتهمين الذى بلغ عددهم 5 ومن بينهم رجل أعمال أنشأوا مركز لعلاج الادمان دون ترخيص .

وأفادت التحقيقات بأن 4 من المتهمين سبق علاجهم من الادمان وبعد تعافيهم قرروا الاشتراك مع بعضهم فى استئجار فيلا فى إحدى المناطق الهادئه ،وجعلها مكان لعلاج مدمنى المخدرات وتطبيق خبرتهم من التجربة على المدمنين ،وتوجهوا الى منطقة المريوطية واستئجاروا فيلا من رجل أعمال مقابل ٢٥ ألف جنية فى الشهر .

وتبين من التحقيقات أن المتهم الاخير رجل الأعمال أجر الفيلا للمتهمين مع علمه بان المكان غير مرخص للمزاولة،اضافة الى أن المتهمين عملوا دعاية وتمكنوا من استقطاب مدمنى المخدرات واحتجازهم للعلاج مقابل ٣ الالف جنيه فى الشهر ، وكان من بين المدمنى للمواد المخدرة طفلين لم يتجاوزا الثامنة عشر من عمرهما.

وذكرت التحقيقات أن المتهمين ظلوا محتجزين المجنى عليهم رغم شفائهم حتى يدفع أهليتهم المبلغ المتفق عليه شهريا ،واستخدموهم فى الاعمال القسرية بعد الاعتداء عليه بالضرب واصابتهم بايذاءات بدنية وتوثيقهم بالحبال فى حالة عدم أمتثالهم لاوامرهم ،واجبروهم على تنظيف دورات المياة وحديقة الفيلا وغسل الاطباق .

كانت النيابة أحالت المتهمين إلى محكمة الجنايات التى نظرت القضية . وتبين من خلال المحاكمة ان المتهمين سبق علاجهم من الادمان ،وعقب تعافيهم قرروا عمل مشروع ،وكان عبارة عن فتح مركز غير مرخص لعلاج المدمنين

شكرا لقرائتكم خبر الحبس عامين ٣ متهمين و٦ أشهر لاخر وبراءة رجل أعمال فى اتهامهم بإدارة مركز للإدمان دون ترخيص >> انتهى الخبر

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

أخبار ذات صلة

0 تعليق