خبر السودان: مظاهرات مطالبة بتنحي الحكومة وقوات الأمن تفرقها باستخدام الغاز المسيل للدموع >>

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

شكرا لقرائتكم خبر السودان: مظاهرات مطالبة بتنحي الحكومة وقوات الأمن تفرقها باستخدام الغاز المسيل للدموع >>

موسوعة بصراوي الاخبارية كتب ايهاب بركات نشرت في: 01/07/2021 - 13:20

اندلعت مظاهرات غاضبة في العاصمة السودانية الخرطوم الأربعاء وعدد من المدن الأخرى مطالبة بتنحي الحكومة بعد إعلان صندوق النقد منح السودان قرضا بقيمة 2,5 مليار دولار والنظر في تخفيف ديونه البالغة 50 مليار دولار، وعلت هتافات "لا لسياسات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي". فيما سكب قرار الحكومة الأخير رفع الدعم عن المحروقات الزيت على النار وزاد من حالة الاحتقان والسخط الشعبي. وواجهت قوات الأمن تلك المظاهرات الشعبية بإطلاق الغازات المسيلة للدموع.

إعلان
اقرأ المزيد

خلفية إصلاحات مدعومة من صندوق النقد الدولي يعتبرونها قاسية جدا، خرج مئات السودانيين إلى الشوارع في عدد من مدن البلاد الأربعاء في مظاهرات غاضبة مطالبين بتنحي الحكومة. وعلت هتافات "لا لسياسات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي" و"الشعب يريد إسقاط النظام"، وسط المحتجين الذين تجمعوا قرب القصر الجمهوري في الخرطوم.

واندلعت الاحتجاجات غداة إعلان صندوق النقد منح السودان 2,5 مليار دولار قرض للسودان والنظر في تخفيف ديونه الخارجية بحوالي 50 مليار دولار .

وتزايد السخط الشعبي على قرارات الحكومة الأخيرة برفع الدعم عن البنزين والديزل مما تسبب في زيادة أسعارها بأكثر من الضعف.

وتجمع عشرات المتظاهرين في الخرطوم رافعين لافتات كتب عليها "لا لإفقار الشعب السوداني"  قبل أن تفرقهم الشرطة باستخدام الغاز المسيل للدموع، بحسب مراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

وفي بيان في وقت لاحق الأربعاء، أعلنت وزارة الداخلية أن 52 عنصرا من الشرطة أصيبوا بجروح في اشتباكات مع متظاهرين في أماكن عدة من الخرطوم.

كما استخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع في ام درمان المدينة التوأم للخرطوم والواقعة في الضفة الغربية لنهر النيل عندما حاول المتظاهرون عبور جسر للالتحاق بالمظاهرات في وسط الخرطوم.

وفي مدينة كسلا شرق السودان، طالب المحتجون بالعدالة للذين قتلوا أثناء الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير في نيسان/أبريل 2019.  وهتف البعض "الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية".

وتتولى السلطة في البلاد حكومة انتقالية من مدنيين وعسكريين منذ آب/أغسطس 2019.

وتحاول الحكومة إصلاح اقتصاد عانى لعقود من سوء الإدارة والنزاعات الداخلية وعقوبات دولية تحت حكم البشير.

وأشاد رئيس الوزراء عبد الله حمدوك الأربعاء "بصبر" الشعب السوداني "ومكابدته".

وقال في كلمة بثها التلفزيون الرسمي عقب قرار صندوق النقد الدولي "نحن على الطريق الصحيح".

وقبل المظاهرة أعلنت السلطات أنها اعتقلت 79 شخصا يشتبه بأنهم من أنصار نظام البشير بشبهة التخطيط لأعمال عنف.

ويوافق 30 حزيران/يونيو الذكرى الثلاثين لانقلاب البشير بمساعدة الإسلاميين على السلطة المنتخبة.

  

فرانس24/ أ ف ب

شكرا لقرائتكم خبر السودان: مظاهرات مطالبة بتنحي الحكومة وقوات الأمن تفرقها باستخدام الغاز المسيل للدموع >> انتهى الخبر

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق