محاولات للإنقاذ... هل حققت مبادرة "شتي في مصر" أهدافها؟

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سعت العديد من الدول خلال العام الحد من الآثار التي ترتبت على الإغلاق الذي طال معظم القطاعات إثر تفشي وباء كوفيد 19، ومن بين هذه القطاعات قطاع السياحة الذي تأثر بدرجة هي الأكبر نتيجة منع السفر بين البلدان وتوقف حركة الطيران لفترات طويلة والتحذيرات التي صاحبت الجائحة.

في مصر خرجت العديد من المبادرات في محاولة لتخفيف الأضرار، منها تشجيع السياحة الداخلية، وكذلك مبادرة "شتي في مصر" التي انطلقت منتصف يناير/ كانون الأول 2020.

وفي وقت سابق نهاية يناير/ كانون الثاني، قال محمد منار عنبة، وزير الطيران المدني، إنه بالرغم من خفض سعر تذكرة الطيران الداخلي من 1800 إلى 1500 جنيه لمحافظة الأقصر، لكن الإقبال ضعيف، لاسيما أن الفنادق لم تقم بخفض تكاليف الإقامة لديها، بما يشجع المواطنين على الانتقال إلى هذه المناطق.

  • مواقع سياحية في مصر

    © Sputnik . M.Hemeda

  • أحد المواقع السياحية في مصر

    © Sputnik . M.Hemeda

  • محاولات مصرية لتنشيط السياحة

    © Sputnik . M.Hemeda

  • جهود مصرية لتنشيط السياحة

    © Sputnik . M.Hemeda

1 / 4

© Sputnik . M.Hemeda

مواقع سياحية في مصر


وأضاف قائلا: "لا أضحك عليكم.. لم تحقق في ضوء ما استعرضته المرجو منها".وأضاف عنبة، خلال جلسة عامة لمجلس النواب، برئاسة المستشار حنفي جبالي، أنه لكي تنجح المبادرة "شتي في مصر" كان يجب أن يكون هناك خفض في تكلفة الإقامة بالفنادق.

نتائج إيجابية

في البداية قال بوب نظير الخبير السياحي إن: مبادرة شتي في مصر، حققت نتائج إيجابية بدرجة كبيرة، خاصة أن جنوب سيناء هي مشتى بشكل أكبر نظرا لدرجات الحرارة المرتفعة فيها قياسا بالمناطق الأخرى في فصل الشتاء".

ويرى نظير أن المبادرة لا يجب أن تكون لمرة واحدة، وأنه يمكن اعتمادها بشكل سنوي، حتى تحقق نتائج مستمرة من خلال ارتباط السائح بها وبالعروض التي تقدم خلالها".

وأوضح في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن: "المبادرة أثرت بشكل إيجابي على منطقة دهب بجنوب سيناء، إضافة إلى نسبة السياحة الداخلية التي تم الاعتماد عليها منذ فترة كبيرة ربما سبقت أزمة كوفيد19".

© Sputnik . AHAMED BADR

وبحسب نظير فإن التجهيزات وتطوير البنى التحتية التي أشرف عليها محافظ جنوب سيناء خالد فودة، أدت بشكل كبير إلى تحسن الأوضاع في عموم جنوب سيناء، وأنها سهلت الكثير من عمليات التنقل، إلى جانب العمليات التأمينية الكبيرة.

وفي ظل الاعتماد على السياحة الداخلية بنسبة 80 بالمئة، يتوقع نظير أن تشهد الفترة المقبلة انتعاشا لحركة السياحة، خاصة في ظل الترقب لعودة السياحة الروسية.

وفي ذات الإطار، قال الدكتور عاطف عبد اللطيف الخبير السياحي ورئيس جمعية: "مسافرون للسياحة والسفر"، إن المبادرة جاءت متأخرة، حيث كان من المفترض الإعلان عنها قبل موعدها بفترة كافية لإتاحة الوقت لعمليات الحجز".  

وأضاف عبد اللطيف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن: "المبادرة كانت بحاجة لمساحة من الوقت حتى تنتشر ويتفاعل الجميع معها، إضافة إلى أنها كانت بحاجة إلى برامج متكاملة يعلن عنها بفترة، حيث أن تخفيض أسعار الطيران وحده لا يمكن أن يشجع بالقدر الكافي".

ورغم إشادة البعض، إلا أن عبد اللطيف يرى أن بعض الفنادق اشتركت في المبادرة مع شركة مصر للطيران، إلا أنها كانت بحاجة لاشتراك شركات السياحة لتنظيم الرحلات مع جميع الجهات بأسعار خاصة.

© Photo / Muhamed Hmida

ولم تحقق المبادرة الأهداف المرجوة منها بشكل كامل، حسب تأكيد عبد اللطيف، الذي أشار إلى أن السياحة الداخلية ساهمت بدرجة كبيرة في الحد من الركود.

ولم يكن الاعتماد على السياحة الداخلية في الوقت الراهن فقط، حيث يشير عبد اللطيف إلى أنه منذ العام 2011 اعتمدت الكثير من الفنادق والشركات على السياحة الداخلية.

وفيما يتعلق بالسياحة الروسية يرى عبد اللطيف أن الجميع في انتظار استئناف حركة الطيران من روسيا إلى مصر، حيث أن نحو 3 ملايين و200 ألف سائح كانوا يزورون مصر سنويا، وأن نحو 80 بالمئة منهم كانوا يتجهون إلى منتجع شرم الشيخ.

وبحسب عبد اللطيف فإن حركة السياحة في مصر مرتبطة بالسياحة الروسية، مشيرة إلى أنها تأثرت بالفعل بتوقف السياحة الروسية.

وفي الإطار ذاته، قال تامر مكرم رئيس جمعية مستثمري جنوب سيناء، إن: مبادرة "شتي في مصر" حققت بعض النتائج الإيجابية خاصة مع تخفيض أسعار الطيران، بعد التواصل الذي جرى بين جمعية المستثمرين ووزارة السياحة وكذلك الطيران، حيث جرى تخفيض أسعار تذاكر الطيران وكذلك أسعار الفنادق.

وكانت وزارة السياحة المصرية، أعلنت عن أسعار مخفضة بالفنادق، تتراوح بين 300 ـ 600 جنيه لليلة شاملة الضرائب.

كما خفضت شركة مصر للطيران أسعار التذاكر، حيث حددت سعر التذكرة بـ 1500 ج فقط، بدلا من 3000 جنيه.

وبدأت المبادرة من 15 يناير/كانون الثاني، وتستمر حتى 25 فبراير/شباط.

أخبار ذات صلة

0 تعليق