أخبار العالم / الصومال

اقرأ خبر: قلق بريطاني من تأثير حركة الشباب في الانتخابات الصومالية ...

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: قلق بريطاني من تأثير حركة الشباب في الانتخابات الصومالية ...

موسوعة بصراوي الاخبارية - كتبت مريم شيخ عبد الله: موسوعة بصراوي الاخباري

آخر تحديث: 1/09/2021

مقديشو – تحدثت السفيرة البريطانية في الصومال كيت فوستر في مقابلة مع إذاعة غوب جوغ المحلية في مقديشو عن عدد من القضايا المتعلقة بالانتخابات في الصومال والمخاوف بشأن نفوذ حركة الشباب.

وأشارت في ردها على سؤال حول المخاوف من تأثير حركة الشباب في الانتخابات إلى أن ذلك مصدر قلق لكنها أعربت عن اعتقادها بأن المهم هو طريقة اختيار المندوبين.

وعبرت عن أملها في أن تكون هناك محادثات يقودها الشعب الصومالي ليكون هناك نظام يمكن للشعب أن يصوت فيه، وذكرت أنه نظام ليس في عملية الانتخابات الجارية.

وقالت إنه منذ التوصل إلى اتفاقات الانتخابات في 17 سبتمبر من العام الماضي وفي 27 مايو من هذا العام ، قدمت حكومة المملكة المتحدة ، بتعاون مع المانحين الدوليين ، 7.2 مليون دولار لدعم الصومال.

وأضافت “ليس للمملكة المتحدة دور في إجراء الانتخابات وهي مسألة تخص الشعب الصومالي. أعتقد أن أولويتنا هي حماية التقدم الذي أحرزه الصومال في السنوات العشر الماضية ، وخاصة التقدم في قضية الإعفاء من الديون من للوصول إلى التمويل الدولي ، خصوصا في الصحة والتعليم. إن الصومال يسير على الطريق الصحيح لتحقيق الإعفاء من الديون”.

وقالت أيضا إن المملكة المتحدة قد دعمت سابقا إجراء انتخابات “صوت واحد لشخص واحد” في الصومال مشيرة إلى أن الانتخابات المحلية في بونتلاند التي ينتخب فيها الناخبون المرشحين بشكل مباشر أكثر إثارة للاهتمام من الانتخابات الفيدرالية الجارية.

وأضافت السفيرة “يشعر سكان بونتلاند أنه بإمكانهم التصويت مباشرة لمرشح من اختيارهم ، لذلك أعتقد أن هذا حوار تمس الحاجة إليه بعد هذه الانتخابات”.

وفي ردها على سؤال حول ما إذا كانت على علم بمزاعم التزوير في انتخابات مجلس الشيوخ التي أجريت في الولايات الإقليمية في الصومال قالت إنها ترحب بانتخابات مجلس الشيوخ التي بدأت.

وقال السفيرة البريطانية: “انتخابات مجلس النواب على وشك البدء ، ويجب أن تسير العملية بسلاسة ويجب اختيار المندوبين بطريقة شفافة وعادلة.” نحن على علم بأن رئيس الوزراء ورؤساء الولايات يناقشون العملية الانتخابية في البلاد ، السبب الذي يجعل المانحين ينفقون الأموال على الانتخابات هو “ضمان الأمن الموثوق به في مراكز الاقتراع ومنع المخاوف التي قد تؤخر الانتخابات”.

وأشارت السفيرة إلى أن هناك مخاوف من حدوث مثل ما حدث في أفغانستان إذا انسحبت القوات الإفريقية من الصومال وقالت: “أعتقد أن الوضع في أفغانستان هو شيء تحدث عنه الصوماليون هذا الأسبوع وهناك دروس يمكن تعلمها والوضع في أفغانستان مشابه للوضع في الصومال. أؤكد للناس أنه لا توجد خطة فورية لانسحاب بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال ، لكن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرر أنه يجب أن يتم تسليم القيادة الأمنية للقوات الصومالية بشكل منظم “.

وأوضحت السفيرة أن الحكومة الصومالية والاتحاد الأفريقي تجريان محادثات لتنفيذ خطة بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال لتسليم المهام إلى أجهزة الأمن الصومالية ، والتي ستشمل في نهاية المطاف تقديم المشورة والتدريب لقوات الأمن الصومالية.

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: قلق بريطاني من تأثير حركة الشباب في الانتخابات الصومالية ... انتهى الخبر

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا