ثقافة وفن

اقرأ خبر: مديحة كنيفاتي بإطلالة ناعمة باللون الأزرق بدت بغاية الأنوثة ...

  • 1/2
  • 2/2

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: مديحة كنيفاتي بإطلالة ناعمة باللون الأزرق بدت بغاية الأنوثة ...

موسوعة بصراوي الاخبارية - كتبت بدور يوسف: تعد من جميلات ​الدراما السورية​ والعربية، ورغم محاولة المخرجين تأطيرها في أدوار البنت الدلوعة والجميلة، إلا أنها نجحت خلال السنوات الأخيرة بتقديم شخصيات متنوعة ومختلفة شكلاً ومضموناً.

إنها ​مديحة كنيفاتي​ التي لم تكمل دراستها في المعهد العالي للفنون المسرحية، لكن مصادفة رسمت مسار حياتها باتجاه الفن منذ عام 2004.

كان إقناع عائلتها بدخول مجال التمثيل صعباً، لأنها أول من يدخل هذا المجال في العائلة كلها، مع العلم أن عائلتها غير متعصبة ولكن والدها لم يكن معجباً بالفكرة، وكان يفضل أن تختار أي فرع آخر بعد نجاحها بالشهادة الثانوية الأدبية، ولذلك سجلت في كلية الحقوق في العام نفسه، ووالدتها وحدها شجعتها على دخول المعهد العالي.

خطى ثابتة
بعدما تخطت المرحلة الثانوية سيطرت على مديحة كنيفاتي الرغبة في خوض غمار التمثيل، فتقدمت إلى امتحان القبول في المعهد العالي للفنون المسرحية، ذلك اليوم كان من أصعب أيام حياتها، وعلى الرغم من قبولها، شاءت الظروف أن لا تتابع دراستها في المعهد فاختارت أن تكمل مسيرتها بمفردها.

لكن منذ السنة الأولى، نشب خلاف بينها وبين أحد الأساتذة الفنانين، ففصلها بعد سنة من دراستها في المعهد، لكنها بعد ذلك اقتحمت الوسط الفني بخطى ثابتة ووصلت إلى مرحلة متقدمة.

سبعين عملاً
شاركت مديحة كنيفاتي فيما يقارب سبعين عملاً، وبدأت مسيرتها الفنية من خلال مسلسل “صراع الأشاوس” حيث أدت دور “رثاء”، وعلى الرغم من أن المسلسل لم يلق النجاح الجماهيري المتوقع، إلا أنه كان بداية لا تخلو من الصعوبة، لكنها زادتها إصراراً على المتابعة.

من أعمالها أيضاً “الغدر” 2005 و”المتنبي” و”​مرايا​” 2006 و”جرن الشاويش” و”هارون” 2007 و”غفلة الأيام” 2008 و”طريق النحل” 2009 و”ساعة الصفر” 2010 و”العشق الحرام” و”أيام الدراسة” 2011 و”​يوميات مدير عام​” 2012 و”نساء من هذا الزمن” و”سكر وسط” 2013 و”وراء الوجوه” و”بواب الريح” 2014 و”في ظروف غامضة” و”شهر زمان” 2015 و”صرخة روح” و”لست جارية” 2016 و”​العاصوف​” 2018.

الزواج
يعتبر البعض أن مديحة كنيفاتي تأخرت في الزواج، لكنها كشفت في تصريح صحفي أن الموضوع يأتي وحده ولم تسعَ إليه يوماً، وقالت: “أترك الموضوع للصدفة والقدر والنصيب ولم أفكر بالزواج يوماً لكني لا أمانعه أو أرفضه كفكرة”.

ولفتت مديحة كنيفاتي إلى أن معظم تركيزها هو على عملها في الوقت الحالي، وأن لكل شيء وقته والوقت الحالي هو وقت العمل.

وللبقاء على اطلاع بكافة المعلومات المميزة والمهمة حول الصحة والمكياج واللايف ستايل، يمكنكم متابعتنا على: الفيسبوك والانستجرام واليوتيوب.

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: مديحة كنيفاتي بإطلالة ناعمة باللون الأزرق بدت بغاية الأنوثة ... انتهى الخبر

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا