ثقافة وفن

اقرأ خبر: ماجدة الخطيب داخل أسوار السجن.. ماذا حدث مع الفنانة الراحلة؟ ...

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: ماجدة الخطيب داخل أسوار السجن.. ماذا حدث مع الفنانة الراحلة؟ ...

موسوعة بصراوي الاخبارية- كتبت : اسراء ايوب 09:00 ص السبت 02 أكتوبر 2021

كتب- عبد الفتاح العجمي:

تحل علينا اليوم السبت، ذكرى ميلاد الفنانة الراحلة ماجدة الخطيب، إذ أنها من مواليد 2 أكتوبر 1943.

ماجدة الخطيب بدأت حياتها الفنية في مطلع عام 1960 من خلال فيلم "حب ودلع"، ثم توالت أعمالها حتى نالت البطولة المطلقة في العديد من الأفلام، بينها: "دلال المصرية" الذي حصلت عنه على جائزة الهرم الذهبي عام 1966، و"التفاحة" الذي حصلت عنه على جائزة أفضل ممثلة دور ثاني، كما شاركت في 5 أفلام في قائمة أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية، وهي: "الجبل، قنديل أم هاشم، ثرثرة فوق النيل، زائر الفجر، حدوتة مصرية"، وغيرها من الأعمال.

وعلى الجانب الشخصي، سُجنت ماجدة الخطيب مرتين، الأولى في قضية تصادم، والثانية حينما تم اتهامها بتعاطي المخدرات. وفي لقاء قديم لها مع الإعلامي طارق حبيب ببرنامج "بدون عنوان"، تحدثت عن تجربتها التي وصفتها بـ"الفريدة" في السجن.

وقالت الخطيب حول ما تعلمته من التجربة: "أول درس استفدته من التجربة إن المحنة اللي متقتلش بتقوي، وثانيا اكتشفت حب الناس ليّا وتعاطفهم معايا، وثالثا التقرب لربنا في وقت المحنة والصمود هو أقرب طريق لظهور الحق واختفاء الظلم، والظلم مهما استمر بيجي عليه وقت وبينتهي".

وعن المعاملة التي تلقتها من زميلاتها داخل أسوار السجن؛ قالت ماجدة: "أول يوم دخلت السجن هو كان أقسى يوم في حياتي، تحولت من مواطنة شريفة إلى إنسانة خارجة عن القانون، وتحولت من اسم إلى رقم ولوحة مُعلقة على صدري، واللي خفف هذا الواقع المرير زميلات المحنة، المحنة تقرب الناس من بعضها، كانوا بيعاملوني على إني ماجدة الخطيب النجمة السينمائية، لكن أما قربنا زاد حبهم ليّا، وكل واحدة كانت بتيجي تحكيلي حكايتها عشان أعملها فيلم".

أضافت: "في السجن هناك أبرياء كُثر، ومجرمون كُثر، وفي ناس الظروف حكمت عليهم بأن يكونوا مذنبين، وأنا متعاطفة معاهم جدا، وأنا بزورهم حاليا، الحرية شيء عظيم، وأنا عمري ما هعرف أوصف إحساسي داخل السجن مهما حاولت أتكلم عنه، الأبيض والأسود والشر والخير كل ده موجود في السجن".

وعن زميلاتها خارج أسوار السجن في محنتها؛ قالت: "كانت علاقة عظيمة جدا، مكنش في عدو ليّا والجميع كان متعاطف معايا، الفنانة الكبيرة العظيمة هند رستم كانت كل أسبوع بتيجي تزورني، وكذلك السيدة سميحة أيوب، وماجدة الصباحي، وسميرة أحمد، ومحمد عوض، وجلال الشرقاوي، ومفيش حد متعاطفش معايا، والجميع كان حاسس إني بريئة".

ورحلت ماجدة الخطيب عن عالمنا يوم 16 ديسمبر عام 2006 نتيجة إصابتها بالتهاب رئوي حاد.

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: ماجدة الخطيب داخل أسوار السجن.. ماذا حدث مع الفنانة الراحلة؟ ... انتهى الخبر .

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا