لماذا أصبحت السويد منطقة غنية بشركات التكنولوجيا الناشئة؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

خلقت العاصمة السويدية ستكهولم أكبر عدد من شركات اليوني كورن للفرد الواحد في قطاع التكنولوجيا، أي الشركات الناشئة التي يتجاوز رأسمالها المليار دولار، أكثر من أي منطقة أخرى في العالم باستثناء "سيليكون فالي".

ولعل أبرز الأسماء التي سطع نجمها على الساحة العالمية هما Spotify Technology والشركة المؤسسة لـ Minecraft اللتان وضعتا السويد على خريطة الشركات الناشئة المعروفة بـ unicorns وأنتجت جيلاً جديداً من رواد الأعمال.

مادة اعلانية

وقد احتلت الدولة الاسكندنافية المرتبة الأولى في أوروبا من حيث رأس المال التراكمي المستثمر للفرد خلال السنوات الخمس الماضية متقدمة على أيرلندا والمملكة المتحدة، وفقاً لتقرير صادر عن شركة رأس المال المغامر Atomico.

الخلطة السحرية التي جعلت من السويد منطقة غنية بشركات التكنولوجيا الناشئة هي التبني الواسع للرقمنة والمعرفة القوية للسكان في هذا المجال إلى جانب سرعة تبني المنتجات الجديدة وسهولة تأسيس الشركات وممارسة الأعمال.

كما تعد السويد من بين الدول الأكثر اعتمادا على طرق الدفع الالكتروني بعيدا عن النقد، ما ساهم أيضا في ازدهار قطاع التكنولوجيا المالية - الفينتك.

وخلال الأشهر الأولى من العام الحالي جذبت السويد مليارا وثمانمئة مليون يورو من استثمارات رأس المال المغامر، مقارنة بمليارين وتسعمئة مليون يورو للعام الماضي بأكمله بحسب شركة Dealroom.

فيما أفادت شركة كوبنهاغن إيكونوميكس الاستشارية، أن حجم رأس المال الخاص، بما في ذلك رأس المال المغامر، الذي جمع في السويد، كحصة من الناتج المحلي الإجمالي، يأتي في المرتبة الثانية بعد لوكسمبورغ في الاتحاد الأوروبي.

وأضافت أن استثمارات الملكية الخاصة عززت الاقتصاد السويدي بنسبة 4.7% منذ عام 2007.

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

أخبار ذات صلة

0 تعليق