أسواق / إقتصاد

اقرأ خبر: هل أصبحت لقاحات كورونا أقل فعالية؟ ...

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: هل أصبحت لقاحات كورونا أقل فعالية؟ ...

موسوعة بصراوي الاخبارية - كتب : رانيا محمد / قال الخبراء إن لقاحات كورونا لا تزال "فعالة بشكل مذهل" على الرغم من المخاوف من أن المناعة قد تتضاءل بمرور الوقت.

كانت هناك بعض المخاوف بشأن فعالية لقاحات كوفيد-19 بعد أن أشار عدد من الدراسات الحديثة إلى عدد متزايد مما يسمى بحالات كوفيد "المخترقة" بين الذين تم تطعيمهم بالكامل. ومع ذلك، فقد أظهرت الدراسات أن الملقحين بشكل كامل لا يزالون يتمتعون بحماية عالية ضد العدوى الشديدة والاستشفاء والوفاة الناجمة عن الفيروس.

مادة اعلانية

وأظهرت البيانات الأولية التي نشرتها الحكومة الإسرائيلية في يوليو / تموز أن فاعلية لقاح فايزر تراجعت إلى 16% فقط ضد العدوى المصحوبة بأعراض للأشخاص الذين تلقوا جرعتين في يناير / كانون الثاني، أما بالنسبة الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل في أبريل، فقد كان اللقاح فعالاً بنسبة 79% ضد العدوى شديدة الأعراض، مما يشير إلى أن المناعة المكتسبة من خلال التحصين تستنفد بمرور الوقت.

وأظهر بحث ممول من شركة فايزر، نُشر في يوليو، أن فعالية لقاح فايزر - بيونتيك كانت أقوى ما بين أسبوع وشهرين بعد تلقي الجرعة الثانية، حيث وصلت إلى 96.2%. ومع ذلك، فقد انخفض بمعدل 6% كل شهرين. بعد أربعة إلى ستة أشهر من الجرعة الثانية، ووصلت فعاليته إلى حوالي 84%.

في غضون ذلك، وجدت دراسة بريطانية نشرت في أغسطس وأجريت على أكثر من مليون شخص تم تطعيمهم بالكامل أن الحماية من لقاح أكسفورد-أسترازينيكا وفايزر تلاشت بمرور الوقت. وأظهر التحليل أنه بعد شهر من تلقي جرعة ثانية من لقاح فايزر، بلغت الحماية ضد الفيروس 88%. بعد خمسة إلى ستة أشهر، انخفضت هذه الحماية إلى 74%.

فيما بلغت الحماية 77% شهرياً بعد التطعيم الكامل بلقاح أسترازينيكا، وانخفضت إلى 67% بعد أربعة إلى خمسة أشهر.

إسرائيل

كان إطلاق التطعيم في إسرائيل أحد أسرع عمليات التطعيم في العالم. لكن على الرغم من ذلك، ارتفع عدد حالات كوفيد-19 في إسرائيل بشكل حاد منذ يوليو.

في أواخر شهر يوليو، بدأت إسرائيل في تقديم جرعة لقاح ثالثة لكل شخص فوق سن الستين. تم توسيع برنامج التعزيز الخاص بها بسرعة وأصبحت اللقطات الثالثة متاحة للجميع فوق سن الثلاثين في البلاد منذ أغسطس.

قال اختصاصي الأمراض المعدية في مركز شيبا الطبي الذي كان يعالج مرضى كوفيد في إسرائيل، البروفيسور إيال ليشيم، لشبكة CNBC إنه بينما كانت الحالات ترتفع على الرغم من ارتفاع معدل التطعيم، ظل معدل المرض الشديد في البلاد "أقل بكثير".

وأضاف: "نعزو ذلك إلى حقيقة أن معظم السكان البالغين لدينا يتم تطعيمهم بجرعتين، وأن أكثر من مليون شخص تلقوا الجرعة المنشطة الثالثة".

وأوضح أن معدلات المرض الحادة في الملقحين هي حوالي عُشر تلك التي لوحظت في غير الملقحين، مما يعني أن اللقاح لا يزال فعالاً بنسبة تزيد عن 90% في الوقاية من المرض الشديد". كما تظهر البيانات قصيرة المدى أن "الأشخاص الذين تلقوا جرعة معززة هم أيضاً أكثر عرضة للإصابة بالعدوى بدرجة أقل بكثير".

بدوره قال خبير الأمراض المعدية ونائب رئيس الصحة العالمية في RTI International، الأميركية، ريتشارد رايثينغر، إن معظم اللقاحات المطورة لـ كوفيد-19 "ليست أقل فعالية بشكل مذهل، حتى مع المتغيرات الناشئة حديثاً".

وقال: "دليل قاطع على ذلك هو أن الحالات والأمراض الشديدة التي تتطلب دخول المستشفى والوفيات انخفضت بشكل كبير في البلدان التي وسعت نطاق تغطية التطعيم بسرعة".

تأثير دلتا

وجدت دراسة نُشرت في مايو، أن لقاح فايزر كان فعالاً بنسبة 88% في الوقاية من الأمراض العرضية من متغير دلتا، وبنسبة 93% ضد متغير ألفا. كما كان لقاح أسترازينيكا فعالاً بنسبة 60% في الوقاية من أعراض متغير دلتا، مقارنة بمعدل فعالية 66% ضد متغير ألفا.

هل الطلقات المعززة هي الحل؟

تقدم العديد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، الآن - أو تخطط لتقديم - جرعات ثالثة من لقاحات كوفيد-19 للمساعدة في تعزيز المناعة ضد الفيروس الذي ربما يكون قد استنفد.

وفقاً لجدعون شرايبر، الأستاذ في معهد وايزمان الإسرائيلي للعلوم، قد تصبح الحقن المعززة ضرورة.

وتوقع "لسوء الحظ، لن يحدث هذا سنوياً، بل سيكون مرتين سنوياً". "يمتلك الفيروس إمكانات هائلة لمتغيرات جديدة، العديد منها سيعمل على إسكات المناعة - لذلك هناك فرصة أننا سنحتاج إلى مزيد من التعزيزات في المستقبل".

وأضاف شرايبر أن الجرعة الثالثة أثبتت، حتى الآن، على أنها تعمل بنجاح كبير. فبعد الجرعة الثانية، كان الناس أقل عرضة للإصابة بأمراض خطيرة من كوفيد بأربع أو خمس مرات. ولكن بعد جرعة ثالثة، تقل احتمالية تعرضهم للإصابة بالفيروس بشكل خطير بأكثر من عشر مرات.

ومع ذلك، جادل رايثينغر أن الطلقات المعززة لم تكن بالضرورة خطوة منطقية في هذه المرحلة من الزمن.

وقال لشبكة CNBC عبر البريد الإلكتروني: "هناك بيانات محدودة متاحة تفيد بأن الاستجابة المناعية التي شكلتها اللقاحات المتاحة تتضاءل بعد ستة إلى ثمانية أشهر". معظم البيانات تتعلق بالعدوى، وليس العلاج في المستشفى أو الوفاة. لا تأخذ البيانات أيضاً في الحسبان استخدام التدخلات غير الدوائية، مثل التقنيع والتباعد الاجتماعي، والتي يجب الاستمرار في استخدامها والالتزام بها في العديد من الأماكن.

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: هل أصبحت لقاحات كورونا أقل فعالية؟ ... انتهى الخبر .

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا