الارشيف / أخبار العالم / مصر

اقرأ خبر: صحف القاهرة تبرز توافق السيسي وماكرون على دعم المسار السياسي في ليبيا ...

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: صحف القاهرة تبرز توافق السيسي وماكرون على دعم المسار السياسي في ليبيا ...

موسوعة بصراوي الاخبارية- كتبت : اسراء ايوب 08:14 ص الثلاثاء 09 نوفمبر 2021

القاهرة-(أ ش أ):

تصدر نشاط الرئيس عبد الفتاح السيسي اهتمامات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الثلاثاء.

وأبرزت صحف (الأهرام) و(الأخبار) و(الجمهورية) تلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي، بعد ظهر أمس، اتصالا هاتفيا من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، تناول مناقشة الاستعدادات الجارية لاستضافة باريس المؤتمر الدولي حول ليبيا خلال الشهر الحالي.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة بأن الرئيس الفرنسي عبر عن حرصه على التشاور وتبادل الرؤى مع الرئيس بشأن القضية الليبية، في ضوء تقدير الجهود الشخصية للرئيس تجاه تسوية الأزمة الليبية، التي عززت المسار السياسي لحل القضية، وهو الأمر الذي رسخ دور مصر كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في محيطها الإقليمي، مؤكدًا حرص فرنسا على مواصلة التعاون والتنسيق المكثف بين البلدين في هذا الملف المهم.

من جهته، استعرض الرئيس السيسي الموقف المصري الثابت من القضية الليبية، وجهود مصر في دفع مسارات تسوية القضية، عسكريا وسياسيا واقتصاديا، في مختلف المحافل الدولية والإقليمية.

وقد توافق الرئيسان على دعم المسار السياسي القائم، وصولًا إلى إجراء الاستحقاق الانتخابي المنشود في موعده المقرر في نهاية الشهر المقبل، وضرورة خروج القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية، وتقويض التدخلات الأجنبية غير المشروعة التي تسهم في تأجيج الأزمة.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الاتصال تطرق إلى مناقشة سبل تعزيز أطر التعاون الثنائي في العديد من المجالات، خاصة الاقتصادية والعسكرية، بالإضافة إلى نشاط الشركات الفرنسية في إطار المشروعات التنموية المتنوعة، خاصة توطين الصناعة بمصر.

كما تم تبادل الرؤى ووجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة تطورات الأوضاع في السودان، حيث تم التوافق على أهمية التعامل مع التحديات الراهنة في السودان على نحو يحقق الاستقرار والأمن للشعب السوداني، ويحافظ على المسار الديمقراطي للعملية السياسية الحالية، ومن ثم ضرورة تغليب كل الأطراف السودانية الشقيقة المصلحة العليا للوطن والتوافق الوطني.

وسلطت صحيفة (الأهرام) الضوء على تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي دعم الدولة للنيابة العامة ومختلف الهيئات القضائية في مصر، باعتبار أن سيادة القانون هي أساس الحكم، مشيرا إلى أهمية العدل، باعتباره أسمى القيم الإنسانية وأساس استقرار المجتمعات، ومن ثم الحرص على ترسيخ مبدأ استقلالية القضاء، وعدم التدخل في عمله.

جاءت تصريحات الرئيس خلال استقباله، أمس، النواب العموم العرب والأفارقة المشاركين في المؤتمر الدولي، الذي تنظمه النيابة العامة المصرية، حول دور أجهزة النيابات العامة في مكافحة الجرائم عبر الوطنية، بحضور النائب العام، المستشار حماده الصاوي.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة بأن الرئيس السيسي رحب بنواب عموم الدول المشاركين في المؤتمر.

كما استعرض الرئيس رؤية مصر المتكاملة في إطار التعاون العابر للحدود بين الدول، التي تقوم على احترام الاختلاف في منظومة الثقافات والعادات والتقاليد والقيم للشعوب والأمم، مما يستدعى الفهم الكامل لهذه المسألة، من أجل استيعاب التنوع الاجتماعي والاقتصادي والحضاري، وتوفير مساحة كافية للتفاهم وتبادل الخبرات.

كما أشار الرئيس إلى أهمية المؤتمر الحالي، الذي تنظمه النيابة العامة المصرية، بهدف تعزيز التعاون الدولي في مكافحة الجرائم عبر الوطنية، باعتبار هذا الموضوع من أهم التحديات التي تواجه العالم في الوقت الحالي، خاصة مع الأزمات المتعددة التي تشهدها الساحتان الدولية والإقليمية، وما يقوم به الإرهاب من دور رئيسي في إشعالها، فضلا عن كون هذا الحدث هو الأول من نوعه الذي يجمع بين أعضاء جمعيتي النواب العموم العرب والأفارقة، ومن ثم إسهامه في تحقيق التكامل والتواصل بين النيابات العامة وأجهزة الادعاء العام على النحو الذى يعزز آليات التعاون القضائي الدولي والعمل الإفريقي والعربي المشترك.

وشهد اللقاء حوارا مفتوحا بين الرئيس والنواب العموم المشاركين، الذين توجهوا بالشكر للرئيس ومصر على استضافة هذا المؤتمر المهم الذي يبرز اهتمام مصر، بتعزيز دور جهات الادعاء على المستوى الإقليمي. كما أشاد الحضور بالطفرة التنموية الملحوظة التي تشهدها مصر بقيادة الرئيس.

وفي هذا الإطار، أكد الرئيس أن استراتيجية الدولة تقوم على التنمية والتطوير في جميع أرجاء مصر، لمنح الأمل للأجيال الحالية والقادمة في غد أفضل، وبالتوازي مع تحقيق الهدف الأسمى، وهو بناء الإنسان المصري، وتمتعه بالقدر المنصف من الحرية والعدالة والاحتياجات الأساسية.

وألقت صحيفة (الأخبار) الضوء على توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي بمراعاة تطبيق جميع المعايير الحديثة لتطوير وتنمية مختلف المدن الجديدة وتلك القائمة على مستوى الجمهورية بصورة مستديمة، مع تجهيز البنية الأساسية لتلك المدن لتصبح مدنا خضراء وصديقة للبيئة، بما فيها استخدام الطاقة الجديدة والنظيفة، خاصةً في وسائل النقل الجماعي، فضلاً عن استعداد وجاهزية تلك المدن لاستضافة أكبر الفاعليات العالمية المختلفة في مصر.

جاءت توجيهات الرئيس خلال اجتماعه أمس مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع شهد «متابعة الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات القومية على مستوى الجمهورية».

وفيما يتعلق بمحور تطوير وإنشاء المدن الجديدة، عرض رئيس مجلس الوزراء التطورات الإنشائية للمشروعات التنموية والسياحية في إطار مدينتي العلمين الجديدة وشرم الشيخ.

كما اطلع الرئيس على مستجدات تطوير منطقة الفسطاط في إطار التطوير الشامل لمنطقة القاهرة التاريخية، الذي يهدف لاستعادة الوجه الحضاري لقلب العاصمة وتحويلها إلى مقصد سياحي، وزيادة نسبة المسطحات الخضراء.

وقد وجه الرئيس بالانتهاء من جميع مراحل تطوير منطقة الفسطاط خلال عام 2022، مع مراعاة التصميم الحضاري ذي الطابع المعماري العريق، بما يتناغم مع طبيعة المنطقة التراثية.

وأبرزت صحيفة (الجمهورية) إعلان المتحدث العسكري العقيد أ.ح غريب عبد الحافظ أنه في ضوء المساعي المصرية للحفاظ على الأمن القومي المصري، واستمرارا لجهود القوات المسلحة في ضبط وتأمين الحدود على الاتجاه الاستراتيجي الشمالي الشرقي، فقد نجحت اللجنة العسكرية المشتركة، بناءً على الاجتماع التنسيقي مع الجانب الإسرائيلي، في تعديل الاتفاقية الأمنية بزيادة عدد قوات حرس الحدود وإمكاناتها في المنطقة الحدودية برفح، وذلك في إطار اتفاقية دولية، بما يعزز ركائز الأمن طبقا للمستجدات والمتغيرات‪.

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: صحف القاهرة تبرز توافق السيسي وماكرون على دعم المسار السياسي في ليبيا ... انتهى الخبر .

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا