أخبار العالم / مصر

اقرأ خبر: العناني: المدن الجديدة المتكاملة ستكون مقصدا سياحيا طوال العام ...

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: العناني: المدن الجديدة المتكاملة ستكون مقصدا سياحيا طوال العام ...

موسوعة بصراوي الاخبارية- كتبت : اسراء ايوب 07:06 م الخميس 07 أكتوبر 2021

القاهرة - أ ش أ:

أكد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، أن جهودا كبيرة تبذلها الدولة المصرية لتطوير البنية التحتية السياحية من خلال رفع كفاءة الطرق وإنشاء شبكة طرق بمواصفات عالمية، إلى جانب افتتاح فنادق ومنتجعات سياحية جديدة، وإنشاء مدن جديدة متكاملة ستكون مقصدا سياحيا طوال العام مثل مدينتي العلمين الجديدة والجلالة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير السياحة والآثار بالسفارة المصرية في باريس، حضره ما يقرب من 25 من ممثلى كبرى وسائل الإعلام الفرنسية من صحف ومجلات ومواقع الكترونية ووكالات الأنباء وقنوات تليفزيونية فرنسية، وبحضور السفير علاء يوسف سفير مصر بفرنسا، والوزير مفوض داليا عبد الفتاح المشرف العام على الإدارة العامة للعلاقات الدولية والاتفاقيات بوزارة السياحة والآثار، ومحمد فرج الملحق السياحي بالمكتب السياحي ببرلين بألمانيا والمُشرف الإداري والمالي على المكاتب السياحية بكل من روسيا وإيطاليا ودول الإشراف التابعة لها.

واستعرض العناني أهم التطورات التي يشهدها القطاع السياحي والأثري في مصر، مشيرا إلى الخطوات التي اتخذتها مصر للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والسائحين والعاملين بالقطاع، ومستعرضاً أهم الاجراءات الاحترازية والوقائية وضوابط السلامة الصحية التي تتخذتها الدولة المصرية ويتم تطبقها بكل دقة وجدية في المنشآت الفندقية والسياحية والمتاحف والمواقع الآثرية والمطارات والأنشطة السياحية المختلفة والتي تم وضعها وفقاً لمعايير منظمة الصحة العالميةلمواجهة تداعيات فيروس كورونا.

وأكد على أن الوزارة تقوم بمعاقبة وإغلاق المنشأة المخالفة لهذه الضوابط، حيث أن سلامة العاملين بالقطاع والمواطنين والسائحين والحفاظ على سمعة المقصد السياحي المصري على قمة أولوياتنا.

وتحدث الوزير عن الإجراءات المطلوبة لدخول السائحين إلى مصر، حيث تسمح مصر باستقبال السائحين المطعمين باللقاحات المضادة لفيروس كورونا أو من لديهم تحليل PCR سلبي، لافتاً إلى ما تقوم به الدولة المصرية في حال الإصابة البسيطة لأحد السائحين بالفيروس، حيث يتحمل الفندق مدة إعاشة كاملة للسائح المصاب ومرافقيه حتى إتمام علاجه مجاناً بمعرفة وزارة الصحة.

كما أوضح الوزير أن هناك ٧٤ جنسية يمكنها الحصول علي التأشيرة السياحية الى مصر إلكترونياً من خلال البوابة الإلكترونية للحصول على التأشيرة السياحية لمصر.

وفيما يتعلق بالجهود التي تقوم بها مصر للحفاظ على صحة السائحين بها وكيفية تأمينهم من الإصابة بفيروس كورونا خلال زيارتهم لمصر، أشار الوزير إلى أنه بجانب الإجراءات الاحترازية وضوابط السلامة الصحية التي يتم تطبيقها، فإن مصر قامت بتطعيم جميع العاملين في القطاع السياحي بالمحافظات السياحية ومعظم المواطنين بها بالأمصال المضادة لفيروس كورونا، وجاري تطعيم باقي المحافظات.

كما أكد الوزير على أن المقصد السياحي المصري مقصداً متميزاً طوال العام ويقدم للسائح تجربة سياحية متفردة ومتنوعة بأمان كامل يستمتع خلالها بشواطئ مصر الخلابة وجوها الرائع والمشمس، إلى جانب الاستمتاع بالحضارة المصرية العريقة والآثار المصرية الفريدة.

وأضاف أن مصر تعمل الآن على خلق منتج سياحي جديد متكامل يجعل السائح يستمتع بتجربة سياحية فريدة ومميزة ويعطيه فرصة للاستمتاع بالأنماط السياحية المختلفة خلال زيارته لمصر من خلال دمج منتج السياحة الثقافية بمنتج السياحة الشاطئية والترفيهية، حيث تم إنشاء متحفين للآثار في مدينتي الغردقة وشرم الشيخ حتى يستطيع السائح الاستمتاع بالأماكن الشاطئية المشمسة والطبيعة الخلابة صباحاً وزيارة هذه المتاحف ليلاً للتعرف على الحضارة المصرية العريقة، بالإضافة إلى ربط مدن وادي النيل بالمدن السياحية الساحلية في منتج جديد عن طريق استحداث خطوط طيران داخلي تربط بين الأقصر وشرم الشيخ والغردقة وأسوان وأبو سمبل.

كما تحدث عن جهود الوزارة في مجال التحول الرقمي، مشيراً إلى قيام الوزارة بإطلاق خدمة إرسال رسائل نصية للسائحين على هواتفهم المحمولة عند وصولهم إلى المطارات المصرية للترحيب بهم وتعريفهم برقم الخط الساخن الذي أطلقته الوزارة لخدمة السائحين (19654) وللرد على استفساراتهم والاستماع لمقترحاتهم أو شكواهم، كما تحتوي الرسائل النصية على أرقام طوارئ الشرطة والإسعاف.

وخلال المؤتمر، تطرق وزير السياحة والآثار للحديث عن المشروعات والافتتاحات الأثرية التي تمت خلال الفترة الماضية، حيث أكد على أن الدولة المصرية تحرص على الحفاظ على الإرث الحضاري والثقافي المصري الفريد للأجيال القادمة والبشرية، مشيرا إلى أن الدولة ممثلة في وزارة السياحة والآثار تقوم بتنفيذ مشروعات ترميم وصيانة للآثار وتطوير المتاحف على مستوى الجمهورية، مستعرضاً أهم الافتتاحات والمتاحف التي تمت خلال الفترة الماضية ومنها افتتاح متاحف الغردقة وشرم الشيخ وكفر الشيخ والمركبات الملكية بالقاهرة، بالإضافة إلى افتتاح المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط واستقباله لموكب المومياوات الملكية، وافتتاح مشروعات ترميم كل من المعبد اليهودي إلياهو هانبي بالإسكندرية، وقصر البارون إمبان بمصر الجديدة، وهرم زوسر أول بناء حجري في العالم بعد الإنتهاء من أعمال ترميمه التي استمرت 14 عاما، والمقبرة الجنوبية للملك زوسر بسقارة.

وأشار الوزير إلى أن هناك عددا من المشروعات الأثرية والمتاحف التي لايزال يتم العمل بها لافتتاحها قريباً من بينها المتحف المصري الكبير، والاحتفالية الكبرى المقرر إقامتها قريباً بمحافظة الأقصر، وتطوير المتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية.

وتحدث الوزير أيضاً عن حرص الوزارة على تطوير المواقع الأثرية وتوفير خدمات الزائرين بها واتاحتها لجميع الزائرين وخاصة من ذوي الهمم لتحسين تجربة الزائرين، مشيراً إلى أنه تم افتتاح أول مطعم سياحي في منطقة أهرامات الجيزة، كما أنه جاري أعمال تطوير الخدمات بالقلعة وغيرها من المواقع الأثرية علي مستوي الجمهورية.

كما أشار الوزير إلى أنه تم افتتاح وتطوير 3 مواقع على مسار العائلة المقدسة في ظل مشروع "إعادة إحياء مسار العائلة المقدسة" هم المنطقة المحيطة بكنيسة السيدة العذراء والشهيد أبانوب بسمنود بمحافظة الغربية، والمنطقة المحيطة بكنيسة العذراء مريم بسخا بمحافظة كفر الشيخ، وموقع تل بسطا بمحافظة الشرقية، وذلك بعد الانتهاء من أعمال تطويرهم.

وأضاف أنه تم افتتاح مجموعة من الآثار الإسلامية آخرها كان افتتاح مسجد الطنبغا المارداني، كما استعرض الوزير خلال المؤتمر أبرز الاكتشافات الأثرية خلال الأعوام السابقة ومنها الكشف عن أكثر من 100 تابوت خشبي ملون بسقارة، معلناً أنه خلال الفترة القادمة سيتم الاعلان عن كشف أثري جديد.

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: العناني: المدن الجديدة المتكاملة ستكون مقصدا سياحيا طوال العام ... انتهى الخبر .

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا