لايف ستايل

اقرأ خبر : تفاصيل صادمة في مقتل الطفل «مالك».. «18 بلية بالمخ و67 يوما غيبوبة»

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر : تفاصيل صادمة في مقتل الطفل «مالك».. «18 بلية بالمخ و67 يوما غيبوبة»

موسوعة بصراوي الاخبارية - كتبت نسرين هادي: علاقات و مجتمع

مالك ووالدته

لا تزال واقعة مقتل الطفل مالك بطل التايكوندو، تحمل في جعبتها الكثير من التفاصيل المؤلمة، التي عاشها الطفل صاحب السيرة الحسنة، والوجه البشوش، بطل التايكوندو ومؤذن مسجد المنطقة التي يقطن بها، إذ لفظ أنفاسه الأخيرة مؤخرًا عقب 67 يومًا قضاها في غيبوبة تامة يصارع الحياة والموت، بعدما أُصيب بعيار ناري «خرطوش» خلال وجوده بشرفة منزله.

اقرأ أيضًا: اللحظات الأخيرة في حياة الطفل مالك ضحية خرطوش الفرح.. كانت نيته يساعد والدته  

21455912901673026965.jpg

اتضرب بـ 18 بلية في المخ وقعد في غيبوبة 67 يوم

تفاصيل جديدة صادمة في مقتل الطفل مالك ذكرها عمه عبدالرحمن سيد، إذ أوضح إن ابن شقيقه تعرض للإصابة بخرطوش يوم 21 أكتوبر الماضي، وهو داخل الشرفة: «دخل يجيب تيشيرت التدريبات بتاعه من على الحبل، وكان فيه تنجيد وكتب كتاب في الشارع، وبعد عقد القران اخو العروسة ضرب نار واتصاب مالك في راسه». 

وتابع عم الفقيد: «للأسف أهل العرسان مراعوش إنها منطقة سكنية، حتى صلاة الجمعة وقتها متمتش في الشارع بسببهم، وضرب النار اشتغل من بعد كتب الكتاب». 

غيبوبة تامة انتهت بالوفاة، كانت نهاية الطفل مالك، وفقًا لحديث المصدر لـ «موسوعة بصراوي الاخبارية»: «أصيب بـ 18 بلية في المخ، دخل في غيبوبة تامة من وقتها 67 يوم لحد ما مات».

اقرأ أيضًا: 10 معلومات عن الطفل مالك ضحية خرطوش الفرح.. أخته دخلت الرعاية وهما بيدفنوه  

القبض على الجاني 

وكان المتهم هرب بعد الواقعة، ظنًا منه بأنه سيفلت من العدالة، لكن سرعان ما تمكن رجال الشرطة من تحديد مكانه، وعقب تقنيين الإجراءات، تم ضبطه واقتياده إلى قسم الشرطة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وأمرت جهات التحقيق، بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، وسرعة إجراء تحريات الشرطة في الواقعة، وتفريغ كاميرات المراقبة فى محيط مكان الواقعة، وسؤال شهود العيان، للوقوف على ملابسات ما حدث، واستدعاء أسرة المجنى عليه، لسؤالهم حول الواقعة.

    

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر : تفاصيل صادمة في مقتل الطفل «مالك».. «18 بلية بالمخ و67 يوما غيبوبة» انتهى الخبر

شكرا على زيارتك ارتس اخبار الفن
هن

قد تقرأ أيضا