لايف ستايل

اقرأ خبر: تأثير التدليل الزائد على سلوك الأطفال: «زيه زي الضرب» «فيديو»

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: تأثير التدليل الزائد على سلوك الأطفال: «زيه زي الضرب» «فيديو»

موسوعة بصراوي الاخبارية - كتبت نسرين هادي: ماما

في بعض الأحيان يخطئ الآباء والأمهات عندما يدللون أطفالهم باسم الحب، فقد يخلق التدليل ضعفًا لأن الأطفال قد يظهر لديهم الاعتقاد أن الآخرين يجب أن يفعلوا كل شيء من أجلهم ويلبون جميع مطالبهم الشخصية.  

هناك العديد من أشكال التدليل التي تؤثر على نشأة الأطفال وتخرج أطفالًا غير مسؤولين من ضمنها القيام بأشياء لأطفالنا يستطيعون فعلها لأنفسهم أو تلبية احتياجاتهم في أي وقت دون تحميلهم المسؤولية في الصواب والخطأ، وهو الأمر الذي يجعلهم متمردين بشكل كبير ويولد الرغبة بالتمرد خلال فترة المراهقة.

هل التدليل الزائد يؤثر على سلوك الأطفال؟

حرص برنامج «السفيرة عزيزة» المذاع على قناة «dmc»مناقشة قضية «التدليل الزائد» للأطفال مع إكرام خليل استشاري العلاقات الأسرية والنفسية عندما حلت ضيفة على البرنامج، وشددت على تجنب التدليل الزائد لتأثيره السلبي على الأطفال وسلوكهم الشخصي خاصة في فترات المراهقة.

استشاري نفسي: التدليل يجعل الأطفال غير مسؤولين

وقالت إكرام خليل خلال اللقاء إن معاملة الأطفال بالتدليل الزائد لا يختلف كثيرًا عن التعامل معهم بالضرب لأن التعامل بهذا المنطق يؤثر بشكل كبير على سلوكهم الشخصي مستقبلًا ومن الممكن أن يجعلهم شخصيات غير مسؤولة لا تخاف الله بسبب عدم تحميلهم مسؤولية الصواب والخطأ.

وأكدت استشاري العلاقات الأسرية أن الاهتمام الزائد بالطفل وعدم تحمليه المسؤولية يجعله شخصية مترددة وغير واثقة من نفسها بجانب أن التدليل الزائد قد يخلق لدى الطفل سلوك التمرد في مرحلة المراهقة مشددة على عدم التعامل بمنطق التدليل الزائد مع الأطفال.

ونصحت «إكرام» الأباء والأمهات بالتفريق بين تحميل الأطفال المسؤولية عندما يخطئون أو خلق شعور لديهم بالذنب، مطالبة بضرورة التعامل مع الأطفال بلطف ومعاقبتهم بطريقة تأديبية مع إخبارهم بأنهم يحبونهم، لكن بحدود دون خلق مبررات لهم حتى لا يتطور الأمر ويؤثر على سلوكهم الشخصي.  

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: تأثير التدليل الزائد على سلوك الأطفال: «زيه زي الضرب» «فيديو» انتهى الخبر

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا