الأمن النيابية: الصمت الحكومي على الخروقات التركية يضعف أمن العراق

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بغداد اليوم - بغداد

أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الاربعاء، أن الصمت الحكومي إزاء الاعتداءات والخروقات التركية للسيادة العراقية سيضعف موقف البلاد وقدرتها على حفظ الأمن داخلياً وخارجياً.

وقال عضو اللجنة اياد الجبوري في تصريح لـ (بغداد اليوم)  إن "تركيا تتخذ من اتفاقيات قديمة بينها وبين العراق ذريعة لخرق سيادة أراضيه ما تطلب من الرئيس الحكومة ووزارة الخارجية اتخاذ موقفا حقيقيا بعد عدم التجاوب الذي أبدته تركيا من خلال عدم استجابتها وإلتزامها بالرسائل التي سلمتها الحكومة العراقية للسفير التركي في بغداد على خلفية اعتداءات سابقة، خصوصاً وان أمن العراق وسلامة أراضيه تعتبر خطاً أحمراً لايتوجب على أي دولة خرقه بهذا الشكل المهين".

وطالب، الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي لـ "اتخاذ موقف أكثر صرامة وجدية فيما يخص الخروقات التركية المتكررة للسيادة العراقية"، داعياً تركيا "لإيقاف اختلاق فوضى أمنية وعسكرية داخل الأراضي العراقية، وتوحيد الجهود مع العراق واسناده لمحاربة خطر داعش بدل من خرق سيادته وانتهاك سلامة أراضيه".

هذا وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد وصف، في وقت مبكر من الاربعاء، منطقتي قنديل ومخمور في شمال العراق، اللذين ينتشر فيهما حزب العمال الكردستاني المعارض لتركيا، بأنهما "حاضنات لتفريخ الإرهابيين".

ونقلت قناة "TRT" التركية عن أردوغان قوله: إن "قنديل ومخمور في شمال العراق حاضنات لتفريخ الإرهابيين"، مضيفاً "سيرون ويدركون قيمة تركيا التي عقدت العزم على تجفيف مستنقع قنديل".

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

أخبار ذات صلة

0 تعليق