أخبار العالم / العراق

اقرأ خبر: غزو ..استياء في بريطانيا بسبب تكريم توني بلير ...

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: غزو ..استياء في بريطانيا بسبب تكريم توني بلير ...

موسوعة بصراوي الاخبارية- كتبت : يارا عماد / موسوعة بصراوي الاخبارية - ترجمة

أعرب نشطاء السلام وسياسيون، عن استيائهم بعد الإعلان عن منح وسام الفروسية لتوني بلير، رئيس الوزراء البريطاني السابق الذي أخذ البلاد إلى الحرب مع العراق على أساس أكاذيب حول أسلحة الدمار الشامل التي تبين أنها غير موجودة.

وبحسب تقرير صحيفة "the morning star” الامريكية الذي ترجمته (موسوعة بصراوي الاخبارية): "لقد منح بلير، لقب الفارس، وهو أرفع وسام وأعلى رتبة في الفروسية في بريطانيا، من المفترض أن يتم إجراء التعيينات من قبل الملكة اليزابيث دون أخذ مشورة من الحكومة في ذلك الوقت".

وأضاف: "تشتهر إدارة بلير في الفترة 1997 - 2001 بالمشاركة في الغزو غير المبرر على العراق، والذي خلف مليون قتيل وزعزع استقرار المنطقة بشكل دائم، والذي أدى الى الصراعات المستمرة والزيادة الهائلة اللاحقة في نفوذ الجماعات الإرهابية مثل القاعدة وداعش لاحقًا".

وتابع: "حصل بلير على لقب الفارس في قائمة الشرف للعام الجديد 2022، جنبًا إلى جنب مع مسؤولي استجابة الوباء كريس ويتي وجوناثان فان تام, وسيكون قادراً على استخدام لقب "السير".

ولفت التقرير الى أن "استطلاعات الرأي تشير إلى أن حوالي ثلث البريطانيين يعتقدون أن السيد بلير يجب أن يواجه المحاكمة في لاهاي لارتكاب جريمة الحرب المتمثلة في شن حرب عدوانية - التي تم تعريفها في نورمبرج على أنها الجريمة الدولية الكبرى".

وقال ليندسي جيرمان، منسق برنامج وقف الحرب: "يجب أن يكون في قفص الاتهام ولكن مرة أخرى توني بلير يكافأ على جرائم الحرب". 

بينما تساءلت الكاتبة والناشطة فيمي أولوولي: "إذا ساعدت في إنشاء داعش من خلال زعزعة استقرار منطقة بأكملها تحت ذرائع كاذبة، فهل يمكنني الحصول على وسام الفروسية أيضًا؟".

وأشارت مقدمة أخبار جي بي تونيا بوكستون إلى أنها "شعرت بالغثيان" من قرار الفارس بلير، الذي "تسبب في وفاة الكثير". 

كما قاد بلير بريطانيا إلى الحرب ضد يوغوسلافيا عام 1999، ثم إلى أفغانستان عام 2001، مما أدى إلى احتلال دام 20 عامًا انتهى بالعار والهزيمة هذا الصيف.

وداخل بريطانيا ، قدم بلير - الذي سيعرف الآن باسم السير توني - مبادرة التمويل الخاص التي شلت العديد من صناديق المستشفيات بالديون وكانت مروجًا قويًا لتقديم القطاع الخاص للخدمات العامة.

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: غزو العراق..استياء في بريطانيا بسبب تكريم توني بلير ... انتهى الخبر

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا