أخبار العالم / العراق

اقرأ خبر: وسط المخاوف من متحورات كورونا.. عالم فيروسات: لا داعي للذعر ...

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: وسط المخاوف من متحورات كورونا.. عالم فيروسات: لا داعي للذعر ...

موسوعة بصراوي الاخبارية- كتبت : يارا عماد / موسوعة بصراوي الاخبارية- بغداد

اكتشف العلماء في جنوب إفريقيا نوعا جديدا من SARS-CoV-2، وهو ليس فيروسا واحدا بل مجموعة من الفيروسات المتشابهة وراثيا، والمعروفة باسم C.1.2.

ووجد الباحثون، في دراسة ما قبل الطباعة نُشرت الأسبوع الماضي ولكنها لم تُراجع بعد، أن هذه المجموعة التقطت الكثير من الطفرات في فترة زمنية قصيرة.

وفي الواقع، هذا ما تفعله الفيروسات. فهي تتطور وتتحول باستمرار بسبب الضغوط الانتقائية ولكن أيضا بسبب الفرص والحظ.

ويحتوي C.1.2 على بعض الطفرات الفردية. ولكننا لا نعرف حقا كيف تعمل معا كحزمة واحدة. ومن السابق لأوانه معرفة كيف ستؤثر هذه المتغيرات على البشر مقارنة بالمتغيرات الأخرى.

وأوضح إيان إم ماكاي، أستاذ مساعد في كلية الطب بجامعة كوينزلاند، أنه لا داعي للذعر حيث لا ينتشر على نطاق واسع.

هل سيكون أكثر عدوى أم شدة؟

قال ماكاي إننا نحتاج إلى معرفة كيفية عمل متغير معين في البشر، لإعطائنا فكرة عما إذا كان أكثر قابلية للانتقال، أو يسبب مرضا أكثر حدة، أو يفلت من المناعة التي نحصل عليها من اللقاحات، أكثر من المتغيرات الأخرى.

وفي هذه المرحلة، لا نعرف ما يكفي عن سلوك C.1.2 في البشر، لأنه لم ينتشر بشكل كاف حتى الآن. ويمثل أقل من 5% من الحالات الجديدة في جنوب إفريقيا، ولم يُعثر عليه إلا في حوالي 100 حالة "كوفيد" في جميع أنحاء العالم منذ مايو.

ولم يُدرج من قبل منظمة الصحة العالمية حتى الآن باعتباره متغيرا مثيرا للاهتمام أو أحد أشكال القلق.

هل سيتفوق على المتغيرات الأخرى؟

إنها الأيام الأولى، لذلك من المستحيل التنبؤ بما سيحدث لـ C.1.2. ويمكن أن يتوسع ويتفوق على المتغيرات الأخرى، أو قد يتلاشى ويختفي.

ولمجرد أن هذا الفيروس يحتوي على مجموعة من الطفرات، فهذا لا يعني بالضرورة أن الطفرات ستعمل معا للتنافس على المتغيرات الأخرى.

ومن المهم أن تستمر متابعته في حالة بدء الانتقال على نطاق واسع. وتراقب إحدى المجموعات في أستراليا، وهي شبكة جينوم الأمراض المعدية، هذه التطورات عن كثب.

وكشف ماكاي أنه غالبا ما يُعثر على متغيرات جديدة، وتنتشر أجزاء أخرى من الأخبار وسط الوباء، مع تضخيمها من قبل بعض الأشخاص ووسائل الإعلام. وهناك خطر حقيقي يسببه هذا الخوف عندما لا تكون هناك حاجة إليه، وإثارة الخوف هو شكل من أشكال الأذى.

وقال إنه من الأفضل الاستماع إلى الخبراء، لا سيما المنظمات التي تتمثل مهمتها في تتبع المخاطر والإبلاغ عنها، مثل منظمة الصحة العالمية. ويعد تلقيح أكبر عدد ممكن من الأشخاص، في أسرع وقت ممكن، أمرا أساسيا لتقليل مخاطر ظهور متغيرات جديدة.

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: وسط المخاوف من متحورات كورونا.. عالم فيروسات: لا داعي للذعر ... انتهى الخبر

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا