أخبار العالم / العراق

اقرأ خبر: "السلاح المنفلت استخدم للضغط على الناخب".. الخزعلي يتحدث عن ارادة التزوير في الانتخابات ...

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: "السلاح المنفلت استخدم للضغط على الناخب".. الخزعلي يتحدث عن ارادة التزوير في الانتخابات ...

موسوعة بصراوي الاخبارية- كتبت : يارا عماد / موسوعة بصراوي الاخبارية- بغداد

تحدث الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، اليوم السبت، عن ارادة التزوير في الانتخابات، لافتا إلى ان السلاح المنفلت استخدم للضغط على الناخب.

وقال الخزعلي، في حديث متلفز، تابعته (موسوعة بصراوي الاخبارية): "كنا نأمل اجراء تغيير دستوري تمهيدا لتغيير النظام السياسي، وأن هناك اتفاقا سياسيا على اجراء تغيير دستوري يشمل انتخاب محافظ بشكل مباشر".

وأضاف، أن "بسبب الارباك السياسي تم تأجيل الاستفتاء على التعديلات الدستورية الى المرحلة المقبلة، وأن ارادة التزوير موجودة الكترونيا وميدانيا لكن الحراك السياسي واجراءات المفوضية اعطيا ضمانات مطمئنة".

وبين الخزعلي، أن "التزوير الميداني بحاجة الى اجراءات حكومية والسلاح المنفلت هو الذي استخدم للضغط على ارادة الناخب، ولا توجد نتيجة واضحة ومطمئنة لمنع التزوير الميداني والقوى السياسية تبحث هذا الملف مع رئيس الوزراء"، لافتا إلى أن "تغيير سياسة الامن الانتخابي قد يسهم في الحد من التزوير".

وشدد الخزعلي: "يجب ان يكون للمراقبين الدوليين دور في الدوائر التي يحتمل ان يحصل فيها التزوير، ومن الممكن ان تكون هناك اجراءات تمنع التزوير الميداني"، مردفا بالقول: "نعول على ابناء شعبنا ان لا يستسلموا للضغوط وان يمنعوا عمليات التزوير".

وأشار إلى، أن "الظروف الحالية لن تسمح بتغيير النظام السياسي القائم، وأن هناك إرادة قوية لتزوير الانتخابات يجب منعها، وعلى الناخبين ابداء آرائهم بحرية وعدم الرضوخ للضغوط"، مبينا أن "مرحلة ما بعد داعش انتجت جمهورا يعتقد بقضية الحشد الشعبي ويعتبرها قضية مفصلية في حياتهم، ولا اعتقد ان هناك تغييرات كبيرة حدثت في المجتمع العراقي وجمهور الحشد بقي كما هو او زاد".

وقال الخزعلي، إن "المعادلة السياسية ستشهد تغييرا نوعيا باتجاه تغيير الاداء السياسي"، مشيرا إلى أن "بيان السيد السيستاني كان ضروريا ودقيقا ومدروسا كون العملية السياسية قائمة على اساس الانتخابات، ولم يكن في مصلحة الجهات السياسية ذات الجماهير المغلقة لأنه يشكل ضررا عليها".

وتابع، أن "من اهم اثار البيان هو ضمان بقاء العملية السياسية كأساس واستمرار المشروعية، وأنه يعطي حظوظا أكبر باتجاه المستقلين ممن يملكون مساحة داخل مناطقهم، وأن الانتخابات لن تغير الخارطة السياسية في البلاد".

وأوضح، أن "موضوع تزوير الانتخابات السابقة اخذ حيزا كبيرا والجهات التي تقوم بالتزوير هي جهات دولية بيان المرجعية الدينية مهم وسيسهم في استمرار العملية السياسية، ولا نملك علاقات جيدة مع الامارات واميركا وبريطانيا لتمنحنا مقاعد عبر التزوير، وموقفنا السياسي ثابت بالتزامنا بخط المقاومة ورفضنا بقاء قوات الاحتلال الامريكية".

وتابع: "نتيجة كتلة صادقون في هذه الانتخابات لن يقل عن نتيجتها السابقة بل سيزيد"، موضحا: "ما يثار على مواقع التواصل الاجتماعي من فقدان الصادقون لشعبيتهم ستثبته نتائج الانتخابات، وأن ما حصل من تزوير في الانتخابات الماضية ليس كبيرا لدرجة تغيير المعادلة السياسية سنحقق مقاعد برلمانية اكثر من الانتخابات السابقة".

واكد الخزعلي، أن "تحالف الفتح يتبنى عدم دمج أو حل الحشد الشعبي وهذا يخالف إرادة دول مهمة، وتحالفنا متمسك بملف خروج القوات الامريكية من البلاد وموقفه ثابت من قضية التطبيع مع الصهاينة".

وقال إن "التصويت على اخراج القوات الاجنبية لم يكن له حاجة وقد يكون خطأ، وأن موضوع عدم جواز بقاء قوات اجنبية او قواعد موضوع دستوري ولا يحتاج الى تشريع قانون له، وكان يكفي ان نقول ان الدستور يرفض تواجد قوات اجنبية في البلاد".

وأضاف، أن "الدستور يرفض تواجد القوات الأجنبية في ولم يكن هناك حاجة لإقرار قانون يخرجها، والحكومة لم تطلب وجود قوات اجنبية في البلاد بل طلبت طيرانا لاسناد القوات الامنية في مواجهة داعش".

وبين، أن "الحكومات السابقة لم تطلب استقدام قوات أجنبية والدستور معنا بإخراجها من العراق، وأن خروج القوات الاجنبية من البلاد سيكون الشرط الاول لتحالف الفتح في تشكيل الحكومة".

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: "السلاح المنفلت استخدم للضغط على الناخب".. الخزعلي يتحدث عن ارادة التزوير في الانتخابات ... انتهى الخبر

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا