الارشيف / تكنولوجيا

اقرأ خبر: تلفزيون “تيك توك”؟.. رحلة التطبيق الصيني من الهاتف إلى الشاشة الكبيرة ...

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: تلفزيون “تيك توك”؟.. رحلة التطبيق الصيني من الهاتف إلى الشاشة الكبيرة ...

موسوعة بصراوي الاخبارية - كتبت : رانيا غزوان بات تيك توك تطبيقًا لا غنى عنه لمئات ملايين المستخدمين حول العالم، على الهواتف الذكية، لكن يبدو أن لدى الشركة المالكة للتطبيق خططًا جديدة للتوسّع والدخول في كل بيت، لكن هذه المرة ليست عبر الهاتف، ولكن عبر شاشات التلفاز.

أتاحت أمازون الأسبوع الماضي نسخة من تطبيق “تيك توك” للعرض على شاشة التلفاز عبر خدمة “فاير تي في” (Fire TV)

فقد أتاحت أمازون الأسبوع الماضي نسخة من تطبيق “تيك توك” للعرض على شاشة التلفاز عبر خدمة “فاير تي في” (Fire TV)، حيث تتيح استعراض محتوى تطبيق تيك توك على شاشات التلفاز للمستخدمين في الولايات المتحدة وكندا حاليًا. هذا التعاون الفريد سيمكن متابعي تيك توك من عرض مقاطع الفيديو مع أفراد العائلة أثناء الجلوس معًا في المنزل (على افتراض أن ذلك يحصل فعلًا)، لمتابعة آخر الفيديوهات وأكثرها شهرة على التطبيق، وذلك بحسب ما أفادت شركة أمازون عبر منشور على مدونتها الرسمية.

وتمثّل هذه المساحة الجديدة فرصة هائلة لنمو تطبيق تيك توك، رغم أنّه من بين أشهر التطبيق وأكثرها استخدامًا عالميًا الآن، فتطبيق تيك توك يسجّل مليار مستخدم شهريًا في ظل اتهامات بتسهيله الوصول للمحتوى الجنسي، بحسب آخر الأرقام التي نشرتها الشركة المالكة للتطبيق، بايت دانس الصينية. وعلى الرغم من أن النسخة التلفزيونية من “تيك توك” قد لا تجذب المستخدمين الشباب، إلا أن الشركة ترى أن في هذا التطوير فرصة لتسويق التطبيق بين الفئات الأكبر سنًا، الذين قد يمتلكون فكرة سلبية عن “تيك توك”، أو يتجنبون الوجود عليه باعتبار أنّه تطبيق شبابي حصرًا، وهو ما ترغب الشركة في إثبات عكسه، والتوسّع في تمثيل الفئات العمرية الأكبر ضمن مستخدميها.

اقرأ/ي أيضًا: تيك توك يسجّل مليار مستخدم شهريًا في ظل اتهامات بتسهيله الوصول للمحتوى الجنسي

إلا أن عديدين يرون أنّ هذه القفزة من شاشات الهواتف الذكية، الصغيرة والخصوصية، إلى شاشات التلفاز الكبيرة في وسط البيت، ستفقد التطبيق الكثير من المزايا التي تجعله ناجحًا ومغريًا للتصفح والاستخدام، حيث يمكن أن يبدو التطبيق ومحتواه غريبًا أو شاذًا حتى على شاشة التلفاز، مقارنة بشكله على الهاتف المحمول، كما أن تجربة استخدام التطبيق ستكون مختلفة بشكل جذري عند استعراضه على التلفاز.

فالشاشات الكبيرة ليست عمودية، وهو ما يجعل شكل مقطع الفيديو غريبًا، كما أن تجربة التصفّح التمريرية (scrolling)، التي يدمن عليها ملايين الناس، ستكون غائبة على جهاز الريموت، الذي سيبدو لجيل “زد” والجيل الأصغر، كأنّه “حاكوم”، من التاريخ الغابر، قد لا يعرف البعض استخدامه للوهلة الأولى.

لا تعليق ولا مشاركة

في النسخة التلفزيونية من تطبيق “تيك توك” لن يكون بوسع المستخدم التعليق على مقاطع الفيديو، علمًا أن التعليقات في “تيك توك” قد باتت ثقافة فرعية قائمة بذاتها للتطبيق ومجتمع المستخدمين فيه (وغالبيتهم من المراهقين). فمساحة التعليق مهمة للغاية في تيك، حيث يمكن فهم السياق والتعبير عن الإعجاب بالمحتوى أو نقده، وهي المساحة التي تتيح “ذكر” المستخدمين الآخرين عبر خاصية “الوسم”، وهي الطريقة التي يتفاعل بها المؤثرون على التطبيق مع متابعيهم.

في النسخة التلفزيونية من تطبيق “تيك توك” لن يكون بوسع المستخدم التعليق على مقاطع الفيديو

فالتعليق إذن عنصر أساسي من تجربة تيك توك، وهو عنصر غير موجود في النسخة التلفزيونية منه. ففي هذه النسخة يمكن قراءة التعليقات وعرضها، لكن لا يمكن التفاعل معها أو الرد عليها أو إضافة التعليقات الجديدة فوقها. كما لا وجود في هذه النسخة للرسائل الخاصة، ولا الإشعارات، لمعرفة من يتفاعل مع منشوراتك أو من يتابعك، فهذه المزايا جميعًا حصرية لنسخة الهاتف من تيك توك.

 

اقرأ//ي أيضًا: 

مارك زوكربيرغ يضع “ميتا” على مسار “ميتافيرس” الطويل والمكلف

ترامب يتحدّى تويتر وفيسبوك ويطلق منصّة خاصة به: هل يمكنه المنافسة؟

 

 

شكرا لقرائتكم اقرأ خبر: تلفزيون “تيك توك”؟.. رحلة التطبيق الصيني من الهاتف إلى الشاشة الكبيرة ... انتهى الخبر

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

قد تقرأ أيضا