الارشيف / تكنولوجيا

إنتل تختار ولاية أوهايو "لأكبر موقع لتصنيع السيليكون فى العالم ...

شكرا لقرائتكم إنتل تختار ولاية أوهايو "لأكبر موقع لتصنيع السيليكون فى العالم ...

موسوعة بصراوي الاخبارية- كتبت : نرمين سالم أعلنت شركة إنتل المصنعة للرقاقات الإلكترونية، أنها ستنفق ما لا يقل عن 20 مليار دولار على موقع جديد لتصنيع الرقائق في نيو ألباني، بالقرب من كولومبوس بولاية أوهايو.

وسيستضيف الموقع الذي تبلغ مساحته 1000 فدان مبدئيًا اثنين من مصانع الرقائق، ومن المقرر أن يوظف ما لا يقل عن 3000 شخص بشكل مباشر و "عشرات الآلاف" من الموردين والشركاء. وبحسب ما ورد من المقرر أن تبدأ أعمال البناء هذا العام حيث يبدأ تشغيل الموقع في عام 2025.

 

في مقابلة مع تايم، قال الرئيس التنفيذي لشركة إنتل بات جيلسنجر إن الشركة تتوقع أن يصبح الموقع "أكبر موقع لتصنيع السيليكون على هذا الكوكب" ، مضيفًا أنه يمكن أن يتوسع في النهاية إلى 2000 فدان بثمانية فدان. بعد المساعدة في إنشاء وادي السيليكون  قال جيلسنجر إن الموقع الجديد يمكن أن يصبح "قلب السيليكون". 

تخطط إنتل لاستثمار ما يصل إلى 100 مليار دولار في الموقع خلال العقد القادم، بالإضافة إلى حوالى 100 مليون دولار بالشراكة مع جامعات وكليات أوهايو ومؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية لتعزيز المواهب الجديدة وفقا لما نقله موقع The verege.

 

تمتلك إنتل بالفعل مصانع أمريكية في العديد من الولايات بما في ذلك أوريجون ونيو مكسيكو وأريزونا. تمثل ولاية أوهايو أول توسع تصنيعي لها في ولاية جديدة منذ أكثر من 40 عامًا ، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز. تعمل إنتل على تكثيف استثماراتها بقوة في مجال الطاقة التصنيعية تحت قيادة مديرها التنفيذي الجديد ، الذي أعلن بالفعل عن توسعة بقيمة 20 مليار دولار لمجمع الشركة الحالي في أريزونا.

 

تريد شركة INTEL أن تصبح "أكبر موقع لتصنيع السيليكون على الكوكب"

تضيف صحيفة نيويورك تايمز أن التوسع إلى دولة بدون وجود حالي لتصنيع الرقائق يجلب معه تحديات ، مثل الحصول على التصاريح الصحيحة والمواد الخام والإمدادات وآلات الإنتاج. لكن نيو ألباني معروفة بأرضها الرخيصة ويمكن لأي مصنع تصنيع أن يستفيد من خريجي الهندسة في جامعة ولاية أوهايو القريبة.

 

يقال إن بحث إنتل عن مركزها التصنيعي الجديد شهد تنافس الدول على الفرصة الاقتصادية الهائلة التي يمثلها المصنع الجديد. تشير تقارير Time إلى أن ولاية واحدة أخرى على الأقل قدمت المزيد من الإعانات ، لكن ولاية أوهايو كانت مناسبة بشكل تنظيمي أفضل ولم ترغب Intel في إزاحة السكان الحاليين. إنه تناقض ملحوظ مع عملية تقديم العطاءات شديدة التنافس في أمازون التي منحت في النهاية منصبًا رئيسيًا ثانٍ لنيويورك ، والتي أوقفتها بعد رد فعل عنيف من السكان والمشرعين المحليين.

 

 


شكرا لقرائتكم إنتل تختار ولاية أوهايو "لأكبر موقع لتصنيع السيليكون فى العالم ... انتهى الخبر .

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية
اليوم السابع

قد تقرأ أيضا