أردني يقتل ابنته لانخفاض درجاتها في الجامعة

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

في جريمة أسرية جديدة أشعلت الشارع الأردني، أقدم مواطن على قتل ابنته التي تبلغ من العمر 21 عاماً لانخفاض أحد درجاتها في الجامعة، رغم تفوقها خلال سنوات دراستها في كلية السلط للعلوم الإنسانية، التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية.

مدعي عام الجنايات الكبرى القاضي موفق عبيدات وجه للأب الجاني تهمة القتل المقترن مع تعذيب المقتولة بشراسة، مقرراً توقيفه على ذمة القضية 15 يوماً قابلة للتجديد في مركز الإصلاح والتأهيل.

مادة اعلانية

الخوف على المنحة الدراسية

وعلمت "العربية.نت" أن سبب حدوث الجريمة هو أن الفتاة الضحية تدرس بالسنة الدراسية الأولى على حساب منحة دراسية، وفي يوم الجريمة كان والدها عرف أن ابنته حصلت على معدل علامات متدنٍ وأن ابنته قد تخسر تلك المنحة، الأمر الذي أشعل غضبه وجعله يرتكب جريمته البشعة بضربها حتى الموت.

كلية السلط للعلوم الإنسانية (أرشيفية)

كلية السلط للعلوم الإنسانية (أرشيفية)

مصدر أمني أكد أن الأب الجاني سلم نفسه وجرى إحالته للمدعي العام. وقد اعترف أمام المدعي العام بأنه ضرب ابنته لكن لم تكن نيته قتلها، وتم تحويله فوراً إلى أحد مراكز الإصلاح والتأهيل.

تقرير الطب الشرعي

بدوره، أكد مدير المركز الوطني الأردني للطب الشرعي الدكتور عدنان عباس أن جثة الفتاة جرى تشريحها في المركز من قبل لجنة طبية، بعد وفاتها في مستشفى خاص نقلها إليه عمها لإسعافها دون جدوى.

وأضاف الدكتور عباس أن الجثة لا يوجد عليها أية آثار غير الضرب المفضي للموت. وقد شكلت مساحة الكدمات 50% من مساحة الجسم. وعلل الدكتور عباس سبب الوفاة بنزيف داخلي تحت الجلد.

9 جرائم أسرية

وشهد الأردن منذ بداية عام 2021 وحتى نهاية شهر مايو الماضي وقوع 9 جرائم قتل أسرية ذهب ضحيتها 8 نساء وطفلتان وشاب في مقتبل العمر، حسبما ذكرت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن".

ووفق "تضامن"، فإن جرائم قتل النساء تشكل أخطر وآخر حلقة من سلسلة حلقات العنف المتواصلة ضد النساء، معتبرةً أن هذه الجرائم نتيجة حتمية لتبعات وآثار مختلف أشكال العنف الممارس ضدهن.

شكرا على زيارتك موسوعة بصراوي الاخبارية

أخبار ذات صلة

0 تعليق