الارشيف / أخبار العالم

هل يمكن للاقتصاد أن ينمو إلى الأبد؟

شكرا لقرائتكم هل يمكن للاقتصاد أن ينمو إلى الأبد؟

موسوعة بصراوي الاخبارية كتبت اسراء خليل لا يعتقد جميع الاقتصاديين أن كل النمو الاقتصادي جيد دائماً. ميّز وزير الطاقة الإكوادوري السابق، "ألبرتو أكوستا"، بين النمو والتنمية لشرح السبب.. يقول أكوستا: "النمو الاقتصادي لا يساوي التنمية.. كل شكل من أشكال النمو له بعد اجتماعي وبيئي.. هناك أشكال جيدة وسيئة للنمو".

 

قام "أكوستا" ولجنة من الصحفيين وخبراء حقوق الإنسان والاقتصاديين بتشريح فكرة النمو الاقتصادي في مؤتمر عقد مؤخراً حول التنمية المستدامة.. واستضافت وكالة المعونة الألمانية الحدث في مدينة بون بألمانيا.

 

ناقشت الجلسة أيضاً أوجه القصور في الاعتماد على الناتج المحلي الإجمالي كطريقة أساسية لقياس رفاهية البلدان.. وناقش المتحدثون عدة طرق بديلة للحصول على صورة أكثر دقة.

 

 

الناتج المحلي الإجمالي: مقياس غير كامل

 

- انتقد "أكوستا" نماذج النمو المقبولة على نطاق واسع، والتي تركز بشكل شبه حصري على الناتج المحلي الإجمالي، قائلاً إن المقياس لا يأخذ في الاعتبار العوامل المهمة الأخرى التي تؤثر على معدلات النمو.

 

- ويمثل الناتج المحلي الإجمالي لبلد ما قيمة جميع السلع والخدمات التي ينتجها على مدار العام.

 

- عندما يزيد معدل الناتج المحلي الإجمالي عن العام السابق، فهذا يعني أن الاقتصاد قد نما، ويخلق المزيد من الإنتاج المزيد من الوظائف ويحافظ على الوظائف الموجودة بالفعل، وفقاً لمنطق الناتج المحلي الإجمالي.

 

- لكن "أكوستا" يجادل بأن الناتج المحلي الإجمالي يتجاهل التلوث أو حرائق الغابات الناجمة عن استخراج المواد الخام، وغيرها من الأمور المهمة.. وقال إن الناتج المحلي الإجمالي يتجاهل أيضاً إنتاج ونقل البضائع وكذلك إنتاج الغذاء والأسلحة والتأثير الاقتصادي للتطورات الاجتماعية.

 

- وفقًا لـ"أكوستا"، تتبع البلدان الصناعية الخطط الاقتصادية بهدف النمو من أجل النمو فقط.. وقال إنه يعتقد أن مثل هذه الدول لا تركز على الاحتياجات الفعلية للناس.


- علاوة على ذلك، تنمو هذه الدول على حساب البلدان النامية.. ويرى أكوستا أن تباطؤ معدلات النمو سيؤدي إلى سياسة اقتصادية أفضل.

 

النمو اللا محدود ليس ممكناً

 

- خلال حلقة النقاش، ركزت الصحفية الألمانية "بيترا بينزلر" على فكرة "النمو اللا محدود".


- وقالت إن بعض الاقتصاديين يعتقدون أن "الاقتصاد جزء من العالم.. ولا شيء يمكن أن ينمو إلى الأبد في شيء محدود مثل الأرض".

 

- وفقاً لوجهة النظر هذه، يجب ألا تعتمد الاقتصادات على الموارد الطبيعية، لأنها ستنفد بالكامل في مرحلة ما.

 

- بدلاً من ذلك، يجب أن تعتمد الاقتصادات أكثر على النمو غير المادي الذي يأتي من قطاع الخدمات.

 

- وجادلت "بينزلر" أيضاً بأن الثروة -بمفردها- ليست أفضل مؤشر على السعادة.


- واستشهدت بدراسات عن الرفاهية أظهرت وجود علاقة بين السعادة والنمو الاقتصادي في البلدان شديدة الفقر، ومع ازدياد مستوى الثروة داخل هذه البلدان، ازداد مستوى الرفاهية.


- ولكن بعد نقطة معينة، لم يعد مستوى الرفاهية يرتفع كما ترتفع الثروة.

 

النمو الجيد مقابل السيئ؟

 

- اختلف "جونتر شميت"، خبير الموارد الطبيعية بالبنك الدولي، مع معظم المتحدثين، قائلاً إن النمو على المستوى العالمي حقيقة واقعة.

 

- وأضاف: "في غضون عامين، سيكون لدينا 9 مليارات شخص هنا على وجه الأرض.. ولدينا دخل متزايد، في جميع الدول، لا سيما في الهند والصين.. سيطلب هؤلاء الناس جميع أنواع السلع لتناول الطعام وأكثر من ذلك.

 

من سيخبرهم بأنه لا يجب عليهم فعل ذلك؟"


- بينما دافعت "بينزلر" عن تباطؤ النمو في جميع أنحاء العالم، طرح شميت فكرة إبطاء النمو فقط في البلدان المشبعة بالفعل بالتنمية الصناعية.

 

- ورداً على زعم "بينزلر" بأن النمو المتزايد لا يضمن زيادة الشعور بالرخاء، أشار "شميت" إلى اليونان، وقال إن نقص النمو في الدولة المحاصرة اقتصادياً تسبب في تراجع حاد في الثروة والسعادة.

 

التطلع للأمام

 

- اقترحت اللجنة استبدال الناتج المحلي الإجمالي كمقياس للازدهار -أو على الأقل موازنته بعوامل أخرى مثل الضرر البيئي.


- وقالت اللجنة إن مثل هذه الخطوة ستقلل الضغط على الحكومات لمواصلة النمو الاقتصادي لمجرد الحفاظ على الوضع الراهن.

 

المصدر: موقع دويتش فيله

شكرا لقرائتكم هل يمكن للاقتصاد أن ينمو إلى الأبد؟ انتهى الخبر

شكرا على زيارتك ارتس اخبار الفن
ارقام

قد تقرأ أيضا